22 قتيلا من حزب الله في القصير السبت

قتل 22 مقاتلا من عناصر حزب الله اللبناني اثناء مشاركتهم في المعارك الى جانب القوات النظامية السورية في مدينة القصير الاستراتيجية السبت، بحسب ما افاد مصدر مقرب من الحزب وكالة فرانس برس اليوم الاحد.

وقال المصدر "سقط 22 شهيدا السبت، احضرت جثث تسعة منهم في اليوم نفسهم، في حين نقل الباقون الى الاراضي اللبنانية اليوم".

واقتحمت قوات نظام الرئيس السوري بشار الاسد مدعومة بالحزب الشيعي الحليف له، مدينة القصير الاستراتيجية في وسط سوريا منذ الاحد الماضي، من الجهات الشرقية والجنوبية والغربية.

واليوم، افاد مصدر عسكري سوري ان القوات النظامية "احكمت حصارها حول مطار الضبعة" الذي يشكل منفذا اساسيا للمقاتلين المعارضين المتحصنين في شمال المدينة.

واشار المصدر الى ان "الاشتباكات تدور الآن بين وحدة من الجيش (النظامي) دخلت المطار والمسلحين المتحصنين بداخله"، معتبرا ان "حصار الضبعة يعني انقطاع التواصل بين المسلحين المحاصرين في الحي الشمالي من القصير، والمجموعات التي باتت محاصرة داخل المطار" الذي اقحمه النظام مدعوما بحزب الله السبت.

وبحسب المصدر المقرب من الحزب، ارتفع عدد عناصره الذين قضوا منذ بدء مشاركته في المعارك داخل سوريا قبل اشهر، الى 110 عناصر.

من جهته، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان عشرة عناصر من الحزب قتلوا السبت خلال المعارك في القصير.

ولم يقدم حزب الله اي رقم عن عدد عناصره الذين قتلوا في المواجهات داخل سوريا، الا انه اقام في الايام الماضية مراسم تشييع لعدد من عناصره في مناطق لبنانية مختلفة، بحسب ما يفيد مراسلو فرانس برس.

ويثير تدخل حزب الله في النزاع السوري جدلا واسعا في لبنان حيث ينتقد معارضوه المناهضون للنظام السوري هذا التدخل معتبرين انه يجر لبنان الى النزاع السوري الدامي.

 

×