×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تونس: تنظيم'أنصار الشريعة' السلفي يُهدد بمفاجأة 'تقصم' ظهور أعداء الدين

هدد تنظيم "أنصار الشريعة" السلفي الجهادي التونسي الذي لا يُخفي إرتباطه بتنظيم"القاعدة" بمفاجأة قال إنها سوف تقصم ظهور" أعداء الدين".

وأوضح التنظيم في إعلان مُقتضب نشره اليوم الأربعاء في صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"،"انتظروا من أنصار الشريعة بالقيروان مفاجأة سوف تقصم ظهور أعداء الدين، وستزيدهم غيظا وذلا".

ولم يوضح طبيعة هذه المفاجأة،ولا توقيتها،وإكتفى بالإشارة إلى أنها "ستشفي صدور الموحدين وكل من وقف معنا في مثل هذه الظروف الصعبة".

ويأتي الإعلان المُقتضب فيما تم مساء اليوم إطلاق سراح سيف الدين الرايس، الناطق الرسمي بإسم التنظيم السلفي الجهادي المذكور،الذي كانت السلطات الأمنية التونسية قد إعتقلته الأحد الماضي في إطار الإجراءات التي إتخذتها لمنع عقد الملتقى السنوي الثالث لتنظيم "أنصار الشريعة".

وتمكنت السلطات الأمنية من منع عقد ذلك الملتقى في مدينة القيروان،لتندلع بعد ذلك مواجهات عنيفة بين قوات الأمن وأنصار هذا التنظيم،في حي التضامن بالضاحية الغربية لتونس العاصمة.

وتسببت تلك المواجهات التي إستخدمت خلالها قوات الأمن الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع،في سقوط قتيل من المتظاهرين،و27 جريحا منهم 21 رجل أمن.

كما إعتقلت السلطات الأمنية 274 شخصا على خلفية تلك المواجهات التي أعادت تنظيم"أنصار الشريعة" إلى واجهة الأحداث ،ما دفع رئيس الحكومة التونسية المؤقتة علي العريض إلى إتهام هذا التنظيم بممارسة الإرهاب.

يُشار إلى أن زعيم هذا التنظيم الذي يُدعى سيف الله بن حسين المعروف بإسم أبو عياض (48 عاما)،مطلوب للقضاء التونسي بتهمة التورط في الهجوم على السفارة الأميركية بتونس العاصمة في منتصف سبتمبر الماضي.

 

×