×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

وزير الشؤون الدينية التونسي: العنف مخالف لمنطق الثورة ومحرم شرعا

حذر وزير الشؤون الدينية التونسي نور الدين الخادمي من اللجوء إلى العنف لفرض نمط حياة أو إحلال مذهب جديد على التونسيين بالقوة.

وشدد خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الأربعاء على أن العنف "مرفوض رفضا تاما سواء كان عنفا من منطق ديني أو مذهبي أو سياسي أو فئوي، وهو مدان ومحرم شرعا وممنوع قانونا ومخالف لمنطق الثورة".

وإستنكر الوزير التونسي بشدة المواجهات التي دارت الأحد الماضي في حي التضامن بالضاحية الغربية لتونس العاصمة بين قوات الأمن وسلفيين ينتمون إلى التيار المتشدد،وبالأحداث الأمنية الجارية في جبل الشعانبي من محافظة القصرين،ووصفها بـ"الإرهابية".

وإعتبر إن ما جرى من مواجهات في حي التضامن لا يعكس صراعا دينيا أو طائفيا في تونس،ذلك أن "شعب تونس مسلم ووحدته قائمة".

وشهد حي التضامن مواجهات عنيفة بين قوات الأمن وسلفيين من تنظيم"أنصار الشريعة" أسفرت عن سقوط قتيل،و27 جريحا منهم21 شرطيا ،بالإضافة إلى إعتقال 274 شخصا على صلة بتلك المواجهات.

أما منطقة جبل الشعانبي بمحافظة القصرين المحاذية للحدود الجزائرية،فقد عرفت سلسلة إنفجارات لألغام أرضية وصل عددها إلى 5،يُعتقد أن مُسلحين ينتمون إلى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد زرعوها لعرقلة تقدم قوات الأمن والجيش نحو معاقلهم.

وأسفرت تلك الإنفجارات التي سُجل أولها في التاسع والعشرين من الشهر الماضي،وآخرها قبل يومين،عن سقوط أكثر من 15 جريحا في صفوف قوات الأمن والجيش .

ودفعت تلك التطورات السلطات التونسية إلى إرسال تعزيزات أمنية وعسكرية كبيرة للمنطقة التي أعلنتها "منطقة عسكرية محظورة"، حيث تتوقع الأجهزة الأمنية أن أكثر من 20 مسلحا يختبئون بداخلها.

 

×