مصر: الخارجية الأمريكية تحذر مواطنيها من السفر إلى مصر حتى منتصف أغسطس

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيراً جديداً لمواطنيها من السفر إلى مصر، بسبب استمرار الاضطرابات السياسية والاجتماعية، وحثت رعاياها، سواء المقيمون فى مصر أو الذين ينوون السفر إليها، على توخى أقصى درجات الحذر.

وجاء في بيان لها إن هذا التحذير ينتهى العمل به فى 15 أغسطس المقبل، وينهى تحذير السفر السابق إلى مصر، الذى أصدرته فى 29 مارس الماضى، والذى كان من المقرر أن يستمر العمل به حتى 27 يونيو المقبل.

وحث مكتب الشئون القنصلية، التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، الرعايا الأمريكيين إلى البقاء فى حالة تأهب، بشأن أى تطورات أمنية محلية، وتوخى الحذر فيما يتعلق بسلامتهم الشخصية، على خلفية الاشتباكات المتواصلة بين قوات الشرطة والمتظاهرين.

وأوضح البيان أن الاضطرابات السياسية التى تفاقمت قبل الاستفتاء على الدستور فى ديسمبر 2012 والذكرى الثانية لثورة 25 يناير وما تبعها من احتجاجات عنيفة فى القاهرة بسبب قضية مذبحة بورسعيد، أدت إلى زيادة العنف وتهديد حياة الأفراد وأدت إلى تراخى الوضع الأمنى فى كثير من المناطق. وأشارت إلى طعن المواطن الأمريكى أمام مقر سفارته بالقاهرة من قبل أحد المواطنين المصريين، بينما لا يزال التحقيق جاريا.

وطالب البيان المواطنين الأمريكيين على البقاء فى حالة تأهب للتطورات الأمنية المحلية، وتوخى الحذر بشأن أمنهم الشخصى من خلال معرفة مواقع الشرطة والمستشفيات ومقر السفارة. وشدد على تفادى كل المظاهرات فى مصر، حتى السلمية منها، التى يمكن أن تصبح عنيفة فى وقت قصير.

 

×