×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

شفيق: مصر عرضة لهجوم إرهابي ويجب مواجهة الإخوان بالعصيان

أطلق المرشح الرئاسي المصري السابق، أحمد شفيق، جملة مواقف حادة اعتبر فيها أن مصر تتعرض لـ"هجمات الإرهاب" وانهيار اقتصادي، واصفا الحكم فيها بأنه "طاغ كاذب محتال،" واعتبر أن خطف الجنود في سيناء يؤكد أن حكم جماعة الإخوان المسلمين "يرعى جماعات من أعداء مصر" تحاول ابتزاز الجيش.

وقال شفيق آخر رئيس وزراء بعهد الرئيس السابق حسني مبارك، في سلسلة تغريدات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن مصر: "تعرض مصر لهجمات الارهاب وانعدام الامن وانهيار الاقتصاد وشيوع الفوضى.. بينما يتهدد الأمن القومي بسبب جرائمهم ومؤامرات حلفائهم، فإن مصر تأبى إلا أن تقاوم، ويواصل شعبها جهده ليتحرر من هذا الحكم غير الوطني.

وأضاف شفيق: " يواجه جيشنا تهديدات متتالية على الأمن القومي ويواصل تدمير أنفاق غزة وعملياته ضد تنظيمات الارهاب المرعية إخوانيا والتي تريد أن تنفرد بسيناء،" كما أعلن تأييده لحمله جمع التواقيع ضد الرئيس محمد مرسي معتبرا أن ذلك "تجسيد جديد لتلاشي شرعية الرئيس المزيفة.

واعتبر شفيق الذي غادر مصر بعد الانتخابات الرئاسية، إن مصر "لا يمكن أن تظل خاضعة لاحتلال الاخوان،" على حد تعبيره، مضيفا أن تلك "لن تكون الخطوة الوحيدة التي علينا القيام بها للتخلص سلميا من هذا الطغيان،" داعيا إلى "عملية احتجاج سلمية واسعة في كل مصر وصولا إلى العصيان المدني الشامل.

وندد شفيق بزيادة الأسعار في الأسواق والانفلات الأمني وقطع الطرقات، واتهم الرئيس مرسي بـ"الكذب" حول زيادة محصول القمح، واتهم جماعة الإخوان بـ"بيع أراضي البلاد لغرباء" وإغراق مصر بالديون عبر الصكوك والمضاربة على العملية والسلع.

وختم شفيق بالقول: "لن يستمر هذا الحكم الذي يعمل ضد جيش مصر بمؤامرات الاختطاف ودفن تحقيقات الشهداء والملابس العسكرية المقلدة متواطئا مع جماعات خارج مصر ضد مصر.. التوقيع على بيانات الرفض لرئيس غير شرعي، هو رسالة لدول وشعوب العالم، وتأكيد على انعزال الاحتلال الإخواني، وخطوة في طريق الرفض الشعبي الأشمل."

 

×