مسلحون يخطفون رجال شرطة وجنودا في سيناء

اقدم مسلحون لم تحدد هويتهم الخميس على خطف ثلاثة رجال شرطة مصريين واربعة جنود في سيناء، حسب ما اعلن مسؤولون امنيون.

وقال المصدر ان العسكريين كانوا متوجهين الى القاهرة في حافلة صغيرة عندما تم توقيف آليتهم عند نقطة تفتيش في منطقة الوادي الاخضر بشمال سيناء.

واضاف ان الشرطيين الثلاثة الذين خطفوا ينتمون الى وحدات الامن المركزي التابعة لوزارة الداخلية والتي تكلف قمع التظاهرات موضحا ان رجال الشرطة والجنود كانوا على متن حافلين مختلفتين.

وقال مسؤول امني ان "الخاطفين لم يفصحوا بعد عن مطالبهم".

وطلب من بعض قادة البدو في سيناء القيام بوساطة بين السلطات والخاطفين.

وحسب مصادر بدوية، فان الخاطفين يريدون اطلاق سراح بعض السجناء مقابل الافراج عن الشرطيين والجنود.

وتزايدت عمليات الخطف للمطالبة بدفع فدية او بالافراج عن بدو مسجونين في العامين الاخيرين في سيناء التي تشهد تدهورا امنيا منذ سقوط نظام مبارك في مطلع 2011. الا ان احتجاز الرهائن لا يستمر عادة اكثر من 48 ساعة.

وقام مسلحون من البدو في الفترة الاخيرة بخطف سياح مجريين واسرائيليين ونروجيين وبريطانيين في جنوب سيناء حيث يرتاد الاجانب المنتجعات والشواطئ.

ومنذ الاطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك في شباط/فبراير 2011 يسود فلتان امني في شبه جزيرة سيناء ورفعت حالة التاهب لوقوع هجمات على الحدود مع اسرائيل.

ووقع الحادث الاكثر خطورة في اب/اغسطس 2011 عندما تسلل مسلحون الى جنوب اسرائيل ونصبوا كمائن قتل فيها ثمانية اسرائيليين.

 

×