×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مصر: 'جبهة الإنقاذ' تحذِّر من 'مخاطر هائلة' يحملها مشروع تنمية قناة السويس

انتقدت "جبهة الإنقاذ الوطني" المصرية المعارضة، اليوم الأربعاء، مشروع "إقليم قناة السويس" الذي طرحته الحكومة المصرية، معتبرة أنه يحمل في طياته "مخاطر هائلة".

وقالت جبهة الإنقاذ الوطني (أكبر تجمع للمعارضة المدنية في مصر)، في بيان أصدرته اليوم، إن "المشروع الذي أعدته الحكومة تغيب عنه الرؤية الشاملة، كما أنه لا يضيف جديداً إلى ما كان مطروحاً في ظل النظام السابق تحت مسمى مشروع شرق التفريعة ومشروع شمال غرب السويس ووادي التكنولوجيا"، معتبرة أن المشروع "يغلب عليه الطابع الدعائي ويفرط في ملكية الأراضي المصرية تحت ستار حق الانتفاع بلا ضوابط ولا رقابة ولا محاسبة".

وعدَّدت جملة من الأسباب اعتبرت معها أن مشروع القانون الذى أعدته الحكومة المصرية لتنمية قناة السويس "يحمل فى طياته أخطاراً هائلة"، من بينها أن "مشروع القانون يؤدي من الناحية الفعلية إلى تنازل الدولة المصرية عن ولايتها على منطقة قناة السويس بدعوى توفير المرونة اللازمة لهيئة جديدة يُنشئها هذا القانون بقرار منفرد من رئيس الجمهورية ويضعها فوق الدولة وسيادتها ومؤسساتها الوطنية ويحميها من المحاسبة سواء البرلمانية أو المحاسبية".

وأكدت الجبهة دعمها أي مشروع يحقق تنمية حقيقية في منطقة قناة السويس وفي محافظات صعيد مصر المحرومة من الصناعة، لافتة إلى أن أعضاءها سيكونون "سنداً لأي مشروع يساهم فى تنمية الاقتصاد ويخلق فرص عمل، ويقوم على رؤية واضحة ويتسم بالشفافية ويحافظ على سيادة الوطن".

وأضافت أن التنمية الحقيقية لابد أن تقوم على تخطيط متكامل لمنطقة القناة وسياسة صناعية تستند إلى المزايا النسبية والتنافسية التي تتمتع بها مصر كي تحقق الحاجات المُلحة لشعبها وتساهم في حل مشكلة البطالة المتفاقمة فيها.

كما أكدت الجبهة في ختام بيانها، أن "التنمية لاتتحقق إلا في إطار سيادة الدولة، وفي ظل رقابة مؤسساتها الدستورية ومشاركة شعبها صاحب المصلحة الأساسية في هذه التنمية على أساس من الشفافية والمكاشفة، ومن خلال قانون يُطرح للحوار الوطني ويتوخى مصلحة الشعب ولا يوضع بليل تحقيقاً لمصالح أخرى".

وكانت الحكومة المصرية أعلنت مؤخراً عن طرح مشروع عملاق يحمل اسم "تنمية إقليم قناة السويس"، والتأم بالقاهرة يوم الاثنين الفائت، مؤتمراً للإعلان عن تفاصيل المشروع الذي يشهد معارضة قوية من جانب أطياف المعارضة في البلاد وشكوكاً حول أهداف المشروع.

 

×