×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

وزير التنمية المصري في الرياض لمناقشة الجسر البري الذي يربط بين السعودية ومصر

وصل إلى الرياض اليوم الأربعاء، وزير التنمية المحلية المصري محمد علي بشر في زيارة إلى السعودية لحضور الملتقى الخامس للمهندسين، والذي من سيعقد خلال الفترة من 15 الى 17 مايو الحالي، لبحث عدد من الأمور يأتي في مقدّمتها الجسر البري الذي يربط بين المملكة ومصر.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر، وفقا لبيان رسمي وزع في الرياض، محاور عديدة أهمها محور قناة السويس، والجسر البري بين المملكة ومصر، وعدد من الأبحاث الهندسية.

وقال البيان الذي وزعته السفارة في الرياض، إن الوفد يضم عصام شرف، والفريق المختص بمحور قناة السويس، وخالد عوده عالم الجيولوجيا، ووزير الإسكان، ونقيب مهندسي مصر.

وكان في استقبال الوزير والوفد المرافق له نائب السفير المصري المستشار خالد الشاذلي، والدكتور حازم الشخص، رئيس مجلس إدارة صندوق رعاية المصريين، والمهندس هشام الشافعي، والمهندس مدحت عمر.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي، دعاء في كانون الثاني/يناير الماضي خلال زيارته إلى الرياض، رجال الأعمال السعوديين إلى التعاون مع نظرائهم المصريين لتمويل إقامة جسر أو نفق يربط بين مصر والسعودية عبر البحر الأحمر.

وتجاوب رجل الأعمال السعودي يحيى بن لادن، عضو مجلس الأعمال المصري - السعودي عن مجموعة بن لادن، مع دعوة الرئيس مرسي، معرباً عن استعداد المجموعة لتمويل وإقامة مشروع الجسر، بالتعاون مع شركة المقاولون العرب المصرية.

وجسر الملك عبد الله، هو مشروع جسر عملاق للمرور والسكك الحديدية طرحته الحكومة السعودية على الحكومة المصرية لربط مصر من منطقة منتجع شرم الشيخ مع رأس حميد في منطقة تبوك شمال السعودية عبر جزيرة تيران، بطول 50 كيلومتراً، وكان من المخطط أن يستغرق إنشاؤه 3 سنوات.

 

×