السعودية تدين تفجيري بلدة الريحانية جنوب تركيا

أدان مجلس الوزراء السعودي، اليوم الاثنين، التفجيرين اللذين وقعا في بلدة الريحانية جنوب تركيا يوم السبت الماضي.

وقال وزير الثقافة والإعلام السعودي عبدالعزيز خوجة، في بيان عقب الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي رأسها الأمير سلمان بن عبدالعزيز، بعد ظهر اليوم، إن "مجلس الوزراء أدان التفجيرين اللذين استهدفا بلدة الريحانية في جنوب تركيا، وسقط جراءهما عشرات الأبرياء بين قتيل وجريح".

وعبّر عن "تعازي المملكة العربية السعودية لذوي ضحايا الانفجارين، وتمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل".

وأضاف الوزير خوجة أن مجلس الوزراء شدّد على "إدانة الإرهاب بكل أشكاله وصوره، بما في ذلك الاعتداءات على دور العبادة" .

وكانت بلدة الريحانية التركية المحاذية للحدود السورية، شهدت أمس سلسلة تفجيرات راح ضحيتها ما يزيد على 40 قتيلا ونحو 100 جريح.

من جهة أخرى، أوضح خوجة أن "المجلس استمع إلى عرض عن مستجدات الأحداث وتطوراتها في المنطقة والعالم، ومن ذلك الوضع في سوريا"، مؤكداً "استمرار موقف المملكة الثابت الداعي إلى مضاعفة الجهود من قبل المجتمع الدولي للتوصّل إلى حل نهائي لهذه الأزمة وإيقاف نزيف دماء الشعب السوري".

وفي السياق، أعرب مجلس الوزراء السعودي عن "استنكاره لاستمرار الاعتداءات والممارسات التعسفية الإسرائيلية التي تصاعدت وتيرتها ضد أبناء الشعب الفلسطيني والمقدّسات الإسلامية، ومن ذلك اعتقال مفتي القدس وفلسطين الشيخ محمد حسين، وقرار السلطات الإسرائيلية المصادقة على بناء 296 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية".

وطالب "المجتمع الدولي بالتدخّل لردع إسرائيل وإلزامها بوقف انتهاكاتها وعدوانها السافر على الأراضي الفلسطينية الذي يعد تحدياً صارخاً للقانون الدولي والشرعية الدولية".