×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مظاهرة في مدينة صفاقس التونسية دعماً وتأييداً لسوريا

تظاهر المئات من التونسيين، اليوم الأحد، وسط مدينة صفاقس جنوب شرق تونس العاصمة، دعماً وتأييداً لسوريا ضد ما تتعرّض له، وللمطالبة بإعادة فتح سفارتها بتونس.

وانطلقت هذه المظاهرة من أمام مقر الإتحاد الجهوي للشغل (أحد أكبر ثلاث منظمات نقابية في تونس) بمدينة صفاقس بمشاركة نقابيين وأنصار الأحزاب القومية في تونس.

ورفع المشاركون في هذه المظاهرة شعارات تُندد بـ"الإعتداء الإسرائيلي" على سوريا ، وبـ"التواطؤ القطري السعودي التركي"، منها "الشعب يريد إرجاع السفير"، و"وحدة وحدة عربية ضد الهجمة الأطلسية"، و"سحقاً سحقاً للرجعية، سوريا ستبقى عربية".

وقال الناشط سمير إدريس، من حركة النضال الوطني (حزب سياسي تونسي) في تصريح، إن "هذه المظاهرة هي للتنديد بالعدوان الإسرائيلي الغاشم، وبالتواطؤ القطري التركي، وللتعبير على دعم الشعب التونسي لسوريا العروبة وحاضنة المقاومة".

وكان الآلاف من التونسيين قد خرجوا خلال الأسبوع الماضي في مسيرات ومظاهرات سلمية فى عدة مدن تونسية، منها مدنين وسيدي بوزيد وقفصة وقابس، تنديداً بـ"العدوان الإسرائيلي على سوريا".

ودعت إلى تلك المسيرات والمظاهرات أحزاب سياسية ومنظمات نقابية وجمعيات أهلية، حيث تم خلالها رفع أعلام سوريا وحزب الله اللبناني، وشعارات مؤيدة للمقاومة.

كما طالب المشاركون فيها الحكومة التونسية المؤقتة بإعادة فتح السفارة السورية بتونس، والسفارة التونسية بدمشق، وبتجريم التطبيع مع إسرائيل في الدستور التونسي الجديد الذي تجري صياغته فى المجلس الوطني التأسيسي.

يُشار إلى أن تونس كانت قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا خلال شهر فبراير من العام الماضي، وذلك في خطوة أثارت حفيظة غالبية الأوساط السياسية التي اعتبرتها مُتسرعة، ولا تُراعي المصالح التونسية.

 

×