×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إندلاع مواجهات عنيفة بين قوات الأمن التونسية وسلفيين متشددين

استخدمت قوات الأمن التونسية القنابل المسيلة للدموع لتفريق العشرات من السلفيين المتشددين خلال مواجهات عنيفة إندلعت مساء اليوم السبت، بمنطقة سيدي حسين السيجومي في غرب تونس العاصمة.

وقال شاهد عيان في إتصال هاتفي مع يونايتد برس أنترناشونال، إن المواجهات إندلعت عندما حاول عدد من رجال الأمن منع عشرات السلفيين من نصب خيمة "دعوية" قبالة جامع بلال من دون الحصول على ترخيص قانوني.

وأضاف أن السلفيين المتشددين رفضوا الإنصياع لأوامر رجال الأمن، كما عمدوا إلى الإعتداء عليهم، ما دفع السلطات التونسية إلى إرسال تعزيزات أمنية إلى المنطقة حيث اشتبكت معهم.

واشار الى أن السلفيين إستخدموا الزجاجات الحارقة والحجارة في تصديهم لقوات الأمن، وأنهم عمدوا أيضا إلى طلب المساعدة من بقية السلفيين المنتشرين في المناطق المجاورة، حيث تدفق المئات على منطقة المواجهات، ما دفع قوات الأمن إلى إستخدام القنابل المسيلة للدموع بكثافة.

وتسود حاليا المنطقة المحيطة بجامع بلال في سيدي حسين السيجومي حالة من التوتر الشديد، حيث ما زال السلفيون يتدفقون عليها فيما تراجعت قوات الأمن لترتيب صفوفها بعد أن تجاوز عدد السلفيين الألف بحسب تقديرات رجال الأمن.

وتأتي هذه المواجهات فيما تعيش تونس على وقع تزايد حدة الإحتقان بين السلطات الرسمية والتيارات السلفية المتشددة على خلفية الأحداف الجارية في غرب البلاد المتعلقة بمطاردة عدد من السلفيين المسلحين.

 

×