×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مصر تعلن احباط هجوم لخلية ارهابية مرتبطة بالقاعدة على سفارة غربية

اعلن وزير الداخلية المصري السبت ان الاجهزة الامنية قبضت على ثلاثة اعضاء في خلية ارهابية خططت لهجوم انتحاري على سفارة غربية واهداف اخرى في البلاد.

وقال وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم في مؤتمر صحافي ان "الشرطة وجهت ضربة قوية ضد خلية ارهابية خططت لهجوم انتحاري من بينها مؤامرة في مراحلها النهائية لهجوم على سفارة اجنبية" رفض الوزير تحديد البلد الذي تتبع له.

واوضح ابراهيم انه جرى ضبط 10 كلغ من مادة نيترات الامونيوم التي تستخدم في صنع المواد المتفجرة مع افراد الخلية بالاضافة لجهاز كمبيوتر يحتوي على تعليمات لصنع المتفجرات.

وكشف ان بعض المستندات المضبوطة مع الخلية تثبت تلقي عناصرها تدريبات عسكرية من جانب تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وعناصر اخرى للقاعدة في باكستان والجزائر، فضلا عن تواصلها مع بعض العناصر الجهادية في سيناء.

وقال ابراهيم "الخلية كان لها اتصالات مع احدى قيادات القاعدة خارج البلاد يدعى الكردي داوود الاسدي وهو احد قادة القاعدة في غرب اسيا".

واضاف ان "احد المقبوض عليهم كانت لديه روابط باعضاء للقاعدة في الجزائر وتلقى تدريبات في باكستان وايران".

وتابع ابراهيم "كان هناك اتصال الكتروني بالقاعدة في باكستان وكانوا على اتصال مع منسق للقاعدة على الحدود التركية"، من دون ان يحدد المكان او البلد الذي يتواجد فيه المنسق المذكور.

واشار ابراهيم الى ان المجموعة الارهابية المعتقلة ترتبط بخلية مدينة نصر الارهابية التي تم اعتقالها في اكتوبر الماضي، ويحاكم اعضاؤها حاليا بالقاهرة.

وبحسب ابراهيم، فان القيادي في القاعدة الاسدي نسق بين من اعلن اعتقالهم السبت والمسلحين الذين جرى القبض عليهم بعد تبادل لاطلاق نار ادى الى مقتل مسلح في شرق القاهرة في اكتوبر الماضي.

وشهدت شبة جزيرة سيناء في مصر نشاطا ملحوظا للجهاديين المسلحين في الفترة التي اعقبت الثورة التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وفي اغسطس الماضي، قتل 16 جنديا مصريا في هجوم استهدف نقطة حدودية على الحدود المصرية الاسرائيلية.

وبعد الهجوم قاد مسلحون مدرعة مصرية الى داخل الحدود الاسرائيلية قبل ان تدمرها مروحية اسرائيلية وتقتلهم.

واعقب الهجوم عملية عسكرية مصرية واسعة في شبة جزيرة سيناء اعتبرت الاكبر منذ اتفاقية السلام بين مصر واسرائيل عام 1979.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الحادث، لكن هجمات اخرى بالصواريخ على اسرائيل تبناها "مجلس شورى المجاهدين" المرتبط بالقاعدة.

 

×