×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الاسد يريد تحويل سوريا الى "دولة مقاومة" على غرار حزب الله

اعلن الرئيس السوري بشار الاسد انه يريد "فتح باب المقاومة" في بلاده وتحويل "سوريا كلها" الى "دولة مقاومة" على غرار حزب الله، بحسب ما نقلت صحيفة "الاخبار" اللبنانية عن شخصيات زارته في دمشق.

ونقلت الصحيفة القريبة من دمشق عن "زوار دمشق" الذين لم تحددهم قول الرئيس السوري ان سوريا كانت "قادرة بسهولة على أن ترضي شعبها وتنفس احتقانه واحتقان حلفائها وتشفي غليلها بإطلاق بضعة صواريخ على إسرائيل، ردا على الغارة الإسرائيلية على دمشق" في نهاية الاسبوع الماضي.

واضاف ان بلاده "تدرك أن الإسرائيلي لا يريد حربا، وأنه في حال قيامها برد من هذا النوع، ستعتبر ضربة في مقابل ضربة"، مشيرا الى ان "الوضع الدولي لا يسمح بحرب لا تريدها أصلا اسرائيل ولا أميركا".

وقال الاسد، بحسب الزوار "بذلك نكون قد انتقمنا تكتيكياً. أما نحن، فنريد انتقاما استراتيجيا".

واوضح ان هذا "الانتقام الاستراتيجي" سيكون "عبر فتح باب المقاومة، وتحويل سوريا كلها إلى بلد مقاوم".

وقال الزوار ان الأسد اعرب عن "ثقة عالية جدا وارتياح وشكر كبيرين لحزب الله على عقلانيته ووفائه وثباته، لذلك قررنا أن نعطيه كل شيء".

وتابع "بدأنا نشعر للمرة الأولى أننا واياه نعيش وحدة حال، وانه ليس فقط حليفا ورديفا نساعده على مقاومته. وعليه، قررنا انه لا بد ان نتقدم اليه ونتحول الى دولة مقاومة تشبه حزب الله من أجل سوريا والأجيال المقبلة".

وكان الامين العام لحزب الله حسن نصرالله اقر الاسبوع الماضي بان مقاتليه يقاتلون الى جانب النظام في سوريا، مؤكدا ان "لسوريا اصدقاء حقيقيون في العالم لن يسمحوا بسقوطها" بايدي الاميركيين والاسرائيليين، على حد قوله.

ومنذ بدء النزاع السوري، نشرت صحيفة "الاخبار" التي تملك صلات جيدة على خط حلفاء دمشق، مرات عدة كلاما للاسد نقلته عن زوار لبنانيين يلتقيهم الرئيس السوري.

وشن الطيران الاسرائيلي الجمعة والاحد الفائتين غارات على مواقع عسكرية في دمشق وقربها، قال مسؤول اسرائيلي انها استهدفت صواريخ ايرانية معدة لحزب الله، في حين قالت دمشق انها مراكز تابعة للقوات المسلحة.

 

×