القرضاوي يصل غزة عبر معبر رفح الحدودي

وصل الداعية الاسلامي يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الى قطاع غزة مساء الاربعاء عبر معبر رفح جنوب القطاع على الحدود المصرية.

ووصل القرضاوي (86 عاما) على راس وفد يضم نحو خمسين من علماء الدين من 14 دولة، وحظي الوفد باستقبال رسمي كبير من كبار قادة حماس يتقدمهم اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس في غزة داخل معبر رفح.

ووصفت حركة حماس في بيان صحافي هذه الزيارة بانها "تاريخية".

وقال القرضاوي في كلمة خلال مؤتمر صحافي عقده في المعبر "اصبحنا في موسم جديد وعهد جديد للامة نحن الان في غزة التي لم ازرها منذ عام 1958، نريد ان نجدد العهد مع ابناء هذا البلد كلها ابناء فلسطين جميعا من اجل تحرير فلسطين ،كلنا نعمل من اجل تحرير كل فلسطين".

وتابع "كل طموحنا ان نموت في سبيل الله وان تحيا فلسطين، نحن مع هذا الشعب الكريم الذي ضحى في كل ما خاض وانتصر، انني على يقين اننا سننتصر، ما كان احد يظن ان تنتصر الشعوب وتطرد هؤلاء الطغاة الذين حكموها في مصر وتونس، وستنتصر سوريا ايضا وسينتصر الاسلام".

وشكر القرضاوي "دولة قطر التي دعمت كل الثورات العربية وتقف الى جانب غزة".

وخصص ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني طائرة قطرية لسفر وفد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الى القطاع بحسب القرضاوي.

بدوره قال هنية في كلمة له خلال مراسم الاستقبال "شرف لنا استقبال شيخ الربيع العربي على ثرى فلسطين".

واضاف ان "الشيخ يوسف القرضاوي هو شيخ الثورة العربية وشيخ الثورة الاسلامية والربيع العربي، لقد رايناه وهو يطوف عواصم الثورة ، لذلك اليوم فلسطين تستقبل شيخ الثورة وشيخ التحول الاستراتيجي في هذه الامة".

كما اعتبر ان "استقبال القرضاوي على ارض غزة خطوة في طريق استقباله في القدس وهي محررة".

ومنذ اندلاع الحركات الاحتجاجية التي سميت فيما بعد بثورات "الربيع العربي" جاءت مواقف القرضاوي (86 عاما) وفتاواه متسقة مع الدبلوماسية القطرية.

وفي حين يؤكد المقربون من القرضاوي انه من المعتدلين يأخذ عليه معارضوه رفضه فصل الدين عن السياسة ومعارضته الشديدة للدولة المدنية.

وتحتل هذه المسائل حيزا مهما في النقاش الدائر في البلدان التي حقق فيها الاسلاميون فوزا في الانتخابات.

وكان القرضاوي افتى بعدم جواز زيارة القدس بعد دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر القدس في الدوحة العرب لزيارتها.

واوضح القرضاوي حينها ان سبب" تحريم زيارة غير الفلسطينيين للقدس يأتي لعدم اضفاء الشرعية على المحتل".

واثارت هذه الفتوى في حينها غضب السلطة الوطنية الفلسطينية التي طالب وزير اوقافها القرضاوي بالعدول عن فتواه.

والاربعاء، ندد وزير الاوقاف الفلسطيني محمود الهباش بزيارة القرضاوي الى غزة، وقال من رام الله لوكالة فرانس برس"هذه زيارة ضارة ومرفوضة وغير مرحب بها الى غزة وكان اولى بالقرضاوي بدل ان يحرم زيارة المسجد الاقصى ان يزور الاقصى للدفاع عنه حيث يتعرض لابشع هجمة تهويد من قبل المستوطنين بدل ان يزور غزة خلال الانقسام حيث نعتبر زيارته لغزة في هذا الظرف هو تشجيع للانقسام".

ويعد القرضاوي المصري الاصل وحامل الجنسية القطرية، من ابرز الدعاة في العالم واكثرهم تأثيرا، وهو مقرب من تيار الاخوان المسلمين.

وكان امير قطر حمد بن خليفة ال ثاني زار غزة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

ويقيم القرضاوي منذ الستينيات في قطر حيث قدمته له قناة "الجزيرة" منبرا اعلاميا، ظهر من خلاله كرجل دين يندد بانظمة الحكم الفردي.

وفي حين حضرت حركة الجهاد الاسلامي حفل استقبال القرضاوي قاطعت فصائل منظمة التحرير الزيارة ومن ابرزها فتح والجبهتان الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين.

ومن المقرر ان تقيم حماس الخميس احتفالا جماهيرا لاستقبال القرضاوي.

 

×