الاتحاد الاوروبي يقدم 30 مليون يورو للاجئين من سوريا الى لبنان

قرر الاتحاد الاوروبي تقديم 30 مليون يورو اضافية (نحو 39 مليون دولار اميركي) لمساعدة اللاجئين السوريين والفلسطينيين الذين نزحوا الى لبنان هربا من النزاع في سوريا المجاورة، وذلك بحسب ما افادت بعثة الاتحاد في بيروت الثلاثاء.

وقالت البعثة في بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه "اتخذت المفوضية الاوروبية قرارا بمنح مساعدة مالية قيمتها 30 مليون يورو للبنان بهدف التخفيف من تأثير الازمة السورية على لبنان"، ما "يرفع الى 93 مليون يورو مجموع المساعدات التي قدمها الاتحاد الاوروبي الى لبنان في اطار الازمة السورية" المستمرة منذ اكثر من عامين.

وقالت البعثة ان لبنان يستقبل حاليا قرابة 445 الف لاجئ سوري، اضافة الى نحو 40 الف نازح فلسطيني ستخصص لهم خمسة ملايين يورو من المنحة الجديدة.

وقال المفوض الاوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار ستيفان فويل ان "لبنان يستقبل العدد الاكبر من الاشخاص الذين هربوا من سوريا، وهم سوريون ولاجئون فلسطينيون يتركون سوريا، ونحن ندرك ان هذا الوضع صعب بشكل كبير على هذا البلد".

واعتبر فويل ان "الاتحاد يبقى مصمما على مساعدة لبنان للتجاوب مع مسألة اللاجئين".

ونوه المسؤول الاوروبي بخطة الحكومة اللبنانية للتعامل مع مسألة اللاجئين، مبديا تقديره لابقاء لبنان حدوده مفتوحة امام الاشخاص الهاربين من العنف في سوريا الذي حصد اكثر من 70 الف شخص خلال سنتين.

وطلب لبنان في الثالث من كانون الاول/ديسمبر من الدول المانحة تمويل خطة أعدتها الحكومة لتلبية احتياجات النازحين السوريين الى لبنان في العام 2013 تبلغ تكلفتها نحو 363 مليون دولار. لكن المسؤولين اللبنانيين يؤكدون ان هذا المبلغ الذي لم يحصلوا منه الا على النذر اليسير لم يعد كافيا.

واوضح بيان البعثة الاوروبية ان المساعدة ستتركز على تطوير قدرات المؤسسات اللبنانية في مواجهة العدد المتزايد للنازحين، وتحسين الوصول الى الخدمات التربوية والاهتمام بالاطفال.

وقال البيان ان الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء "هم اكبر الداعمين لجهة المساعدات للاجئين السوريين"، وانهم قدموا نحو 600 مليون يورو (786 مليون دولار) للنازحين السوريين داخل سوريا والذين غادروها الى الدول المجاورة.

وادى النزاع السوري منذ منتصف آذار/مارس 2011 الى نزوح اكثر من 1,4 مليون لاجىء سوري، اضافة الى 4,25 مليون شخص تركوا منازلهم في داخل سوريا.