×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الجزائر تأسف لحكم بالسجن على طفل من مواطنيها أصدرته محكمة مغربية

أعربت الجزائر، اليوم الثلاثاء، عن أسفها لقرار الغرفة الجنائية لدى محكمة استئناف مدينة أغادير المغربية التي أيدت إدانة الطفل الجزائري، إسلام خوالد، بالسجن عاماً واحداً، وتغريمه 400 ألف درهم، كتعويض، بعد اتهامه بالإعتداء الجنسي على طفل مثله.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الجزائرية، عمار بلاني، في بيان "إننا نأسف بشدة لقرار الغرفة الجنائية لدى محكمة الاستئناف في أغادير التي أيدت عقوبة ثقيلة كهذه في حق الشاب الجزائري إسلام خوالد (15 عاما)، رغم أن عناصر الملف وغياب بيان التأسيس ووصف الوقائع المنسوبة إليه كانت توحي بالإفراج".

وأضاف "إننا نشعر بخيبة أمل عميقة جراء هذا الحكم وقد أعطينا تعليمات لممثلياتنا الدبلوماسية والقنصلية التعاون الوثيق مع الدفاع لدرس كل الخيارات المحتملة لإطلاق سراح الشاب خوالد والتي تشمل طلب الإفراج المسبق طبقا لقواعد حسن السيرة وحتى إمكانية النقض في الحكم".

وأكد بلاني أنه "خلال هذا الوقت طلبنا من ممثلياتنا الدبلوماسية بالرباط الشروع في مساعي لدى السلطات المغربية المؤهلة لطلب تحويل رعيتنا إلى الدار البيضاء ليكون قريبا من قنصليتنا العامة المقيمة في هذه المدينة وتحت حمايتها".

وكانت المحكمة الابتدائية لأغادير أصدرت حكما بالسجن النافذ عاماً واحداً على خوالد، في 19 مارس الماضي.

يذكر أن خوالد المعتقل منذ 11فبراير الماضي كان يشارك مع الفريق الوطني الجزائري للتجديف في معسكر تدريبي بأغادير عندما اتهم بالاعتداء الجنسي على قاصر.