تجميد البناء في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية

امر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بتجميد استدراجات العروض لبناء وحدات سكنية في مستوطنات الضفة الغربية لعدم اعاقة الجهود الاميركية الرامية الى تحريك المفاوضات مع الفلسطينيين على ما اوردت الاذاعة الثلاثاء.

واوضحت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان نتانياهو ابلغ قراره قبل بضعة ايام الى وزير الاسكان اوري ارييل العضو في البيت اليهودي، الحزب القومي الديني الداعي الى مواصلة الاستيطان.

ورفض مكتب رئيس الوزراء ووزارة الاسكان تاكيد او نفي خبر تجميد العطاءات.

وذكرت الاذاعة ان نتانياهو عاد بذلك عن وعد قطعه قبل الانتخابات التشريعية في كانون الثاني/يناير حين تعهد باصدار مئات استدراجات العروض لبناء وحدات سكنية استيطانية.

وصدر تعهد رئيس الوزراء ردا على المسعى الذي قامت به السلطة الفلسطينية امام الجمعية العامة للامم المتحدة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 للحصول لفلسطين على وضع "الدولة المراقبة" غير العضو في الامم المتحدة.

واوضحت الاذاعة ان قرار نتانياهو تجميد العطاءات على ارتباط بالجهود التي يبذلها الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزير خارجيته جون كيري لتحريك المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية المجمدة منذ ايلول/سبتمبر 2010.

وكان اوباما اعلن خلال زيارته الاولى الى اسرائيل كرئيس في اذار/مارس انه "يجب ان يعلم الاسرائيليون ان النشاط الاستيطاني ياتي بنتائج عكسية بالنسبة للسلام".

من جهته اكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال لقائه مع اوباما في رام الله بالضفة الغربية انه لا يمكن استئناف المفاوضات مع اسرائيل من دون تجميد الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

 

×