×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

حماس تتهم المخابرات المصرية بمنع اثنين من برلمانيها من السفر

اتهمت حركة حماس، اليوم الأحد، المخابرات المصرية بمنع اثنين من برلمانييها من السفر عبر معبر رفح رغم وجود تنسيق مسبق.

وقالت حماس، في بيان تلقت يونايتد برس انترناشونال إن المخابرات المصرية أرجعت النائبين صلاح البردويل وإسماعيل الأشقر من معبر رفح ومنعتهما من المرور عبر المعبر إلى القاهرة رغم إجراء تنسيق لهما منذ يوم الجمعة الماضي.

واستنكرت حماس المنع ووصفته بـ"التصرف الغريب " معتبرة أنه "يتنافى مع كل الأعراف الدبلوماسية والقومية، ويحدث لأول مرة بعد قيام ثورة 25 يناير في مصر".

وطالبت الجهات المسؤولة ب"وضع حد للمعاناة والاستهتار الذي يعاني منه المواطن الفلسطيني على الجانب المصري من المعبر، والذي ازدادت وتيرته في الآونة الأخيرة منذ أكثر من شهرين".

وأكدت حماس أنه "لا تزال عمليات التضييق مستمرة ضد أبناء الشعب الفلسطيني وقيادته ونوابه الشرعيين".

من جهته، قال البردويل إنهم كانوا متوجهين مع وفود الفصائل من قطاع غزة للقاهرة عبر المعبر، لحضور الاجتماعات الدورية التي تعقد بحضور كافة الفصائل بشأن ملف المصالحة عندما تم منعهم من السفر.

وأضاف "لا يوجد أي مبرر لدى أجهزة المخابرات المصرية لكي ترجع وفد الحركة وتمنعه من السفر مع بقية الوفود المتوجهة للعاصمة المصرية القاهرة، لاستئناف جلسات المصالحة".

وأوضح أن "الأمور كانت تسير بشكلٍ جيد وبهدوء، وتم تسهيل مهمة جميع الوفود، لكن وفد حماس مُنع من السفر بعد انتظار دام لأكثر من ساعتين، رغم أن لدينا تنسيق بالدخول مُنذ يوم الجمعة الماضية، علمًا بأننا كنواب لا بد أن نعبر بدون أي تنسيق".

وأشار إلى أن "هذا الأمر تكرر مرات سابقة مع وفود حماس خاصة، قائلا "لا يوجد بوجهة نظرنا مبرر سوى الاستفزاز لمشاعرنا، ولا بد من وضع حد له، لأن هذا الأمر لم يحدث إبان النظام المصري السابق، وإن كان موجود بالأساس لكن ليس بهذه الشاكلة والطريقة".

وقال البردويل إنهم تحدثوا إلى مسؤولي المخابرات بالمعبر لمعرفة سبب المنع، لكنهم لم يعطوا أي رد واضح، وأضاف "تواصلنا مع الجهات المعنية بالقاهرة ورد بالقول إن الإشكالية لدى الموظفين بالمعبر، وبقيت الأمور هكذا تراوح مكانها حتى عدنا للجانب الفلسطيني كما أتينا.