سلفيون يدعون 'حماس' لإطلاق سراح معتقليهم وتغليب الحوار

دعا شيوخ سلفيون قي قطاع غزة، اليوم الأحد، حكومة "حماس"، لإنهاء ملف الإعتقال بحق السلفيين "الجهاديين", وتغليب الحوار بين الطرفين.

وأكد الشيخ السلفي، نائل مصران، على "ضرورة انهاء ملف الاعتقال للشباب السلفي انهاءً تاماً وبلا رجعة",

وحذر على صفحته الشخصية بعلى الفيسبوك، من "اشغال المجاهدين أنفسهم بصراعات وخلافات لا تخدم إلا المتآمرين", مؤكداً على "ضرورة إشراك الجماعات السلفية في الحوار بين الفصائل وتجنب إستثنائهم والتعامل الأمني مع عناصرهم , ورد الخلاف للنقاش.. فالفكر يواجهه الفكر".

ومن جانبه، دعا الشيخ مجدي المغربي، الحكومة في غزة لتغيير أسلوبها في التعامل مع السلفيين, ورد الخلاف إلى "الكتاب والسنة"، ومراعاة أن الناشطين السلفيين "ملاحقون من اليهود.. فكيف يلاحقهم الأمن الداخلي في نفس الوقت؟".

وأضاف "لا تبرأ ذمة قيادة حماس بتوفير أسباب الأمن لمجاهديها، والتساهل في حماية وحفظ أنفس المجاهدين من غير أبنائها، حتى وإن اختلفت معهم في بعض الأمور".

يذكر أن حكومة حماس كانت نفت وجود معتقلين سلفيين في سجونها قبل أن تعود الأسبوع الماضي وتؤكد إعتقالهم واصفة إياهم بـ"الغلاة" الذين اعتقلوا في قضايا جنائية, الأمر الذي نفاه السلفيون, الذين أكدوا أن معتقليهم سجنوا على خلفية "جهادهم ضد اليهود".