×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

عشرات الالاف من مسيحيي الشرق احتفلوا بشعلة "سبت النور" في كنيسة القيامة

تحولت كنيسة القيامة في القدس القديمة الى شعلة من النور وسط التهليلات والزغاريد عندما خرج بطريرك الروم الارثوذكس تيوفيلوس الثالث من القبر المقدس حاملا "شعلة النور المقدس" التي انتقلت بعدها الى عشرات الاف المصلين المتجمعين داخل الكنيسة وحولها.

ونقل كاهن يوناني واخر ارمني الشعلة الى المؤمنين الذين هللوا وذرفوا الدموع، وقرعت اجراس الفرح في كنيسة القيامة.

وقالت كوهر وهي ارمنية جاءت من مدينة الناصرة "انا امراة غير متدينة ولكن مع ظهور النور شعرت كأن شيئا دخل جسدي وكأنني احلق".

كذلك قالت ابنتها مارال (24 عاما) وهي تشعل شمعة صديقتها "انا مسرورة ولا استطيع التعبير عن فرحتي".

وحمل المؤمنون رزما من الشموع كل رزمة فيها تحتوي على 33 شمعة بعدد سنوات عمر المسيح.

وشارك عشرات آلالاف من مسيحيي الشرق السبت في البلدة القديمة في القدس في احتفالات "سبت النور" عشية عيد الفصح الارثوذكسي.

وتمكن نحو عشرة الاف شخص من دخول الكنيسة في حين تجمع عشرات الالاف غيرهم خارج الكنيسة في البلدة القديمة بحسب الشرطة الاسرائيلية.

كما بقي الالاف خارج البلدة القديمة ولم يستطيعوا الدخول بسبب الحواجز واكتظاظ المدينة.

ودار بطريرك الروم الارثوذكس تيوفيلوس الثالث حول القبر المقدس ثلاث مرات وكان يحمل معه 33 شمعة بعدد سنوات المسيح .

وبعدها دخل الى القبر المقدس وخلع رداءه البطريركي بمساعدة كهنة معه وبقي بثوب ابيض.

وقام كاهن ارمني واخر لاتيني واخر يوناني بتفتيش القبر المقدس للتاكد من عدم وجود ما يقدح به نار لاشعال الشموع التي كانت بحوزة البطريرك.

وعند دخول البطريرك قبر السيد المسيح اطفئت انوار الكنيسة، ثم قام البطريرك باشعال شموعه الثلاثة والثلاثين من كاس مغطى مملوء بالقطن.

وما ان اشتعلت شموعه وظهر وهجها، بدأت تنقل الشعلة بين الموجودين وتحولت الكنيسة الى شعاع من نور.

وهذا التقليد القديم الذي يرمز الى الابدية والسلام وقيامة المسيح، هو من ابرز طقوس المسيحية المشرقية.

وردد شبان فلسطينيون قبل دخول البطريرك الكنيسة هتافات مثل "بالطول بالعرض مسيحية تملي الارض" و"هي هي .... شبيبة مسيحية"، وحملوا صلبانا مغطاة بالورود.

ونقلت شعلة "النور المقدس" بطواف الى بيت لحم (الضفة الغربية) التي ولد فيها السيد المسيح، كما يفيد التقليد المسيحي، فيما ستنقل شعلة اخرى بالطائرة الى اليونان والبلدان الارثوذكسية الاخرى والى الاردن ولبنان والدول العربية.

وبحسب الايمان المسيحي، فقد تدحرج الحجر الذي كان يقفل قبر المسيح، وانبعث من القبر نور مقدس معلنا قيامة يسوع المسيح من بين الاموات.

ويحتفل المسيحيون بعد منتصف الليل بالفصح بعيد بقيامة السيد المسيح وينهون 40 يوما من الصوم ويقولون لبعضهم البعض "المسيح قام حقا قام".

وجرت الاحتفالات بدون حوادث تذكر باستثناء بعض الصدامات على حواجز اقامتها قوات الامن الاسرائيلية.

وانتظر الالاف خارج الكنيسة منذ ساعات الصباح الباكر وقالت تاتيانا انطونوفنا (64 عاما) "انا انتظرت منذ الساعة الخامسة صباحا حتى الواحدة بعد الظهر لكي اتمكن من دخول الكنيسة".

وقالت الناطقة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري "ان عشرات الالاف من الحجاج تواجدوا اليوم في المدينة".

ونشرت الشرطة الاسرائيلية الالاف من عناصر الشرطة وحرس الحدود بهذه المناسبة في محيط كنيسة القيامة ومدينة القدس القديمة.

ووضعت عشرات السواتر حول كنيسة القيامة وحدها واغلقت الكثير من الطرقات .

وقال حنا نصر القبطي "حضرت الى القدس في 26 ابريل ولم اتمكن من دخول الكنيسة والصلاة في خميس الغسل ولا يوم الجمعة العظيمة ".

وتابع "اليوم حالفني الحظ حضرت منذ الرابعة صباحا، ومررت عبر حواجز كثيرة واستطعت الدخول الى الكنيسة بعد تسع ساعات من الانتظار" مضيفا "ساهدي هذه الشموع الى اصحابي واحبائي حتى يشعروا بالصحة والعافية".

ومعظم المسيحيين في الاراضي المقدسة هم من الروم الارثوذكس.

وتتولى ادارة كنيسة القيامة ست كنائس هي الروم الارثوذكس والكاثوليك اللاتين والارمن الارثوذكس والاقباط المصريون والسريان الارثوذكس والاثيوبيون الارثوذكس.

وتهتم كل واحدة من هذه الكنائس بقسم محدد من الكنيسة.

 

×