×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أكاديمي تونسي: الأوضاع الأمنية في جنوب المتوسط على وشك الإنفجار

اعتبر الأكاديمي التونسي أحمد ادريس رئيس معهد الدراسات المتوسطية والدولية ،إن الأوضاع الأمنية في جنوب المتوسط على وشك الإنفجار بالنظر إلى تزايد المخاطر والتهديدات في دول الربيع العربي.

وحذر في مداخلة له ألقاها خلال الملتقى الدولي الثاني حول قضايا الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط الذي بدأت أعماله اليوم بتونس،من تنامي ظاهرة الإرهاب في دول جنوب المتوسط.

وقال إن الوضع الأمني في جنوب المتوسط "على وشك الإنفجار ويهدد المنطقة بأسرها، وهو ما يتطلب إرساء حوار بين دول شمال المتوسط وجنوبه بشأن هذا الملف".

ولفت إلى أن التعاون بين دول شمال إفريقيا و الشرق الأوسط في المجال الأمني "دفع المنظمات الإرهابية إلى إعادة تنظم صفوفها،الأمر الذي بات يستدعي وضع مقاربة أمنية جديدة لمكافحة الإرهاب تقطع مع المنظومة القانونية التي لا تحترم حقوق الإنسان،وتقوم على تحليل عميق لهذه الظاهرة".

ومن جهته، توقف الأكاديمي المغربي فؤاد عمر عضو مجمع الدراسات والبحوث حول المتوسط،أمام النقاش الدائر حاليا على المستوى الدولي حول الصفة الممكن إطلاقها على الأحداث الجارية في المنطقة العربية ،بمعنى" هل هي ثورات أو إنتفاضات أو يقظة ،أو ربيع عربي ديمقراطي؟".

ولم يوضح موقفه من هذا التساؤل،وإكتفى بالتاكيد خلال الجلسة الإفتتاحية لأعمال الملتقى الدولي الثاني حول قضايا الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط،على أن الدول العربية بحاجة إلى تأسيس وتبني قواعد للحوكمة الرشيدة .

كما شدد على أهمية التوصل إلى توافق بين البعدين الإنساني والأمني لمكافحة ظاهرة الإرهاب.

يُذكر أن الملتقى الدولي الثاني حول قضايا الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط،الذي ستتواصل أعماله على مدى يومين،ينظمه معهد الدراسات المتوسطية والدولية بالتعاون مع وزارة الدفاع التونسية بمشاركة خبراء من منطقة البحر الأبيض المتوسط.