×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

رئيس الموساد السابق: على إسرائيل إسقاط الأسد ودول الخليج ستهتم بنشوء نظام معتدل بسوريا

اعتبر رئيس الموساد السابق مائير داغان، أن على إسرائيل إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأنه لا ينبغي التخوّف من وصول حكم إسلامي متطرّف في سوريا لأن السعودية ودول الخليج ستهتم بوصول نظام معتدل إلى سدّة الحكم.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "(هآرتس) اليوم الاثنين، عن داغان قوله في خطاب في المؤتمر السنوي لصحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية في نيويورك، إن على إسرائيل أن تفعل كل ما بوسعها من أجل إسقاط النظام في سوريا، وإن "الإطاحة بالأسد عن الحكم هو واجب أخلاقي سيعود بالفائدة على إسرائيل من الناحية الاستراتيجية".

وأضاف داغان أن "أي إسرائيل، وخاصة الناجي من المحرقة، لا يمكنه أن يقف جانباً فيما النظام يقتل السكان المدنيين بسبب انتمائهم العرقي وإيمانهم الديني"، وأن "إسرائيل ستحقق مكاسب استراتيجية من سقوط حكم الأسد، وبضمن ذلك الفصل بين إيران وحزب الله، وإضعاف مكانة طهران الإقليمية وإضعاف قدرة حزب الله في التأثير على الأحداث في المنطقة".

وشدّد داغان على أنه لا ينبغي على إسرائيل أن تتخوف أكثر من اللزوم من استبدال الأسد بنظام إسلامي "معادٍ وعدواني"، واعتبر أن السعودية ودول الخليج ستعمل من أجل أن يخلف الرئيس السوري أشخاص معتدلون.

وكانت الصحف الإسرائيلية قد نقلت اليوم عن داغان قوله في المؤتمر نفسه أمس، إن سوريا لا تشكل تهديداً على أمن إسرائيل "وهم منشغلون في مشاكلهم الداخلية"، وشدّد على أن "الأسد لا يشكّل خطراً على إسرائيل في الفترة الراهنة".

وشدّد داغان على أن نظام الأسد لم يسمح باستخدام سلاح كيميائي في سوريا، وأنه إذا تم استخدام سلاح كهذا فإن هذا لم يكن بموجب قرار صادر عن مستوى عال في النظام.

وأشار داغان إلى أن "عدد الضحايا القليل في الأحداث التي تم فيها استخدام سلاح كيميائي يدل على أن الأمر باستخدام هذا السلاح لم يصدر عن مكتب الأسد".

وأضاف داغان أن الحذر الذي تنتهجه الولايات المتحدة حيال الأزمة السورية مبرر، ورأى أنه "لا يوجد خطر" بأن ينشأ حكم إسلامي في سوريا ويشكل خطراً على إسرائيل في السنوات الخمس المقبلة.

 

×