×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الإفراج عن سعوديين اثنين متهمين بتمويل منظمات 'إرهابية'

أصدر قاضي المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة في الرياض، اليوم السبت، أمراً بالإفراج عن عدد من السعوديين المتهمين بتمويل منظمات "إرهابية".

وقال محامي المتهمين، عبدالرحمن الجريس، في بيان، إن قاضي المحكمة الجزائية المتخصصة أصدر أمراً بالإفراج عن المدير السابق لمؤسسة الحرمين الخيرية، الشيخ عقيل العقيل، وعن نائبه السابق الشيخ منصور القاضي، والشيخ باسل الرشود، موجها باستكمال النظر في التهم الموجهة لهم من خارج السجن.

وكانت وجهت للعقيل وعدد من منتسبي المؤسسة، تهم الارتباط بمنظمات "إرهابية"، وتلقي أموالا تزيد على 700 مليون ريال، إضافة إلى تهم اخرى لا تزال المحكمة تنظرها.

وأوضح الجريس في بيانه، أنه يتوقع أن تنتهي القضية بصرف النظر عما يتعلق بقضايا "الإرهاب" والحكم ببراءة العقيل مما نسب إليه من تهم، مشيرا إلى أن المحكمة كانت قد صرفت النظر عن قضية اتهم فيها 3 ممن لهم علاقة بالشيخ العقيل بنفس التهم، بينهم اثنان من رجال الأعمال المعروفين تم إطلاق سراحهم.

يذكر أن مؤسسة الحرمين الخيرية تأسست عام 1987، في كراتشي، وانتقل مقرها الى الرياض وأشرف على تأسيسها الشيخ عقيل العقيل الذي تولى إدارتها حتى بلغ عدد منسوبيها أكثر من 5 آلاف موظف حول العالم، إلى أن وُجهت للمؤسسة تهم أمريكية بتمويل "الإرهاب" وتقرر حلها، قبل أن يتم إسقاط التهم الموجهة للمؤسسة في وقت لاحق من قبل محكمة فيدرالية أمريكية.

يشار إلى أنه وبناء على التحقيقات التي أجريت في 19 فبراير 2004 ، فقد تم تجميد ممتلكات وأصول فرع مؤسسة الحرمين التي مقرها في ولاية أوريغون الأمريكية، وقبل ذلك بيوم كان قد تم تـنفيذ أمر تـفتيش صادر عن الحكومة الفيدرالية لكل الممتلكات التي تم شراؤها نيابة عن فرع المؤسسة في الولايات المتحدة.

وشارك في التحقيق مسؤولون من إدارة الضرائب الأمريكية، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، ومكتب الهجرة والجمارك بوزارة الأمن الوطني.

 

×