×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الافراج عن ثمانية سوريين علويين بعد شهر على خطفهم في شمال لبنان

افرج السبت عن ثمانية سوريين علويين كانوا خطفوا قبل نحو شهر بعد عبورهم الحدود من سوريا الى شمال لبنان، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام.

وقالت الوكالة ان السوريين الثمانية كانوا محتجزين لدى عائلة حسين الاحمد في بلدة الهيشة في منطقة وادي خالد الحدودية مع سوريا، موضحة ان سبب احتجازهم كان المطالبة "بمقايضتهم بمحمد حسين فهد الاحمد الموقوف لدى السلطات السورية منذ اكثر من عام".

وكان هؤلاء خطفوا في الاول من ابريل بعد عبورهم في حافلة صغيرة الحدود اللبنانية عبر معبر جسر قمار غير الرسمي في منطقة وادي خالد، بحسب ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس في حينه. وذكر في تقرير اول ان عددهم تسعة.

وحصلت عملية الافراج بعد وساطات قام بها اعيان من عشائر وادي خالد ورؤساء اجهزة امنية.

ونقلت الوكالة عن سليمان الاحمد قوله باسم عائلة الاحمد ان عملية الخطف "مؤسفة وخارجة عن ارادتنا"، مطالبا "الاجهزة الامنية بالعمل على انهاء مأساة خطف ابننا محمد حسن الاحمد الموقوف لدى الدولة السورية".

وقال ان محمد الاحمد "ليست له اي خلفية تخل بالامن اللبناني او السوري"، انما خطفه هو "لابتزاز مالي".

وقال احد المفرج عنهم محسن العلي انه ورفاقه حظوا بكل "معاملة حسنة" و"لم يتعرضوا الى أي اساءة"، مطالبا بدوره بالافراج عن محمد الاحمد "باقصى سرعة".

وحصلت حوادث خطف عدة في المنطقة الحدودية مع سوريا الممتدة من شمال لبنان الى شرقه على خلفية النزاع السوري المستمر منذ اكثر من عامين.

كما تتعرض المناطق اللبنانية المتاخمة للحدود السورية باستمرار لسقوط قذائف واطلاق نار مصدره الاراضي السورية.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيدين للنظام السوري ومعارضين له.

ولجأ الى لبنان منذ بداية الازمة السورية حوالى 430 الف شخص، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة.

 

×