×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

'إخوان' سوريا يخططون لافتتاح مكاتب في الداخل ومراقبها العام ينوي العودة إلى بلاده

كشف المراقب العام لجماعة الأخوان المسلمين في سوريا، رياض الشقفة، أن جماعته ستفتتح مكتباً داخل سوريا للمرة الأولى منذ حظرها قبل عدة عقود، وأنه يخطط للعودة إلى بلاده.

وقال الشقفة في مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز" اليوم الجمعة، إن جماعته "اتخذت قراراً في الآونة الأخيرة لإحياء هياكلها التنظيمية داخل سوريا وطلبت من اتباعها البدء بافتتاح مكاتب للجماعة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في البلاد".

واضاف "في البداية اكدنا أن الوقت للثورة وليس الأيديولوجيا، لكن هناك الآن العديد من الجماعات بالداخل مما دفعنا إلى اعادة تنظيم أنفسنا والترويج لنهج أكثر اعتدالاً من التفكير الإسلامي في وقت تتزايد فيه أفكار التطرف".

واشارت الصحيفة إلى أن خطوة افتتاح المكاتب تأتي بعد اصدار الجماعة صحيفة تصدر مرتين في الشهر تقول إنها "توزع 10 آلاف نسخة في المناطق المحررة من سوريا".

وندد المراقب العام لجماعة الأخوان المسلمين في سوريا، بما اعتبرها "الحملة المدعومة من قوى خارجية ضد جماعته" بعد اتهامها بمحاولة السيطرة على المعارضة السورية، وقال "إن الذين يهاجموننا لا يملكون أي نفوذ على الأرض، وهم شخصيات اعلامية تحاول من خلال مهاجمتنا تكوين تأثير لها.. لأن حقيقة فوز الأخوان المسلمين في مصر وتونس اثارت المخاوف من أخوان سوريا".

واضاف الشقفة أن جماعته شكّلت كتائب مسلحة داخل سوريا "ليس من أعضائها ولكن من قبل الأشخاص الذين لديهم ميل سياسي للجماعة وشاركوا في اجتماع عُقد في اسطنبول في أيار/مايو الماضي وأصبحوا الآن جزءاً من القيادة العسكرية العليا لجماعات المعارضة المسلحة، وهذه الكتائب لديها قيادة خاصة ووافقت على تسليم أسلحتها بعد الثورة".

وأصر المراقب العام لأخوان سوريا على أن الدعم الذي تحظى به جماعته "يأتي من اعضائها في المنفى والذين يعمل الكثير منهم في الخليج، وليس من قطر وتركيا".