128 قتيلا في العراق خلال يومين وتحذيرات سنية شيعية من فتنة

قتل 128 شخصا واصيب 269 بجروح في اعمال عنف متفرقة في العراق على مدى يومين معظمهم ضحايا عملية اقتحام اعتصام مناهض لرئيس الوزراء وهجمات انتقامية مرتبطة بها، وسط تحذيرات سنية شيعية من "الفتنة".

وفي تطور اخر، تمكن مسلحون مساء الاربعاء من السيطرة "بالكامل" على ناحية سليمان بيك، وسيطروا على الابنية الحكومية فيها، واستولوا على دبابة ومعدات عسكرية واسلحة، ما ادى الى اغلاق الطريق الاستراتيجي بين بغداد وطوزخرماتو المؤدي الى اقليم كردستان، وفقا لمسؤولين.

واعلن مدير صحة كركوك (240 كلم شمال بغداد) صديق عمر رسول الاربعاء ان حصيلة ضحايا اقتحام اعتصام الحويجة (55 كلم غرب كركوك) الثلاثاء بلغت 50 قتيلا مدنيا و110 مصابين، بعدما اشارت حصيلة سابقة الى مقتل 25 واصابة 70.

وكانت وزارة الدفاع من جهتها اعلنت في بيان الثلاثاء عن مقتل ثلاثة عسكريين في عملية اقتحام منطقة الاعتصام واصابة تسعة اخرين بجروح.

وبحسب مصادر عسكرية وامنية وطبية، فقد قتل في اعمال عنف انتقامية الثلاثاء 27 شخصا في مناطق متفرقة في العراق واصيب تسعة بجروح، بينما قتل 22 شخصا في حوادث مماثلة الاربعاء واصيب 67 بجروح.

وفي اعمال عنف منفصلة، قتل 15 شخصا الثلاثاء واصيب 41 بجروح، فيما قتل 11 شخصا الاربعاء بينهم عنصران في الشرطة وجندي وسبعة قتلوا بانفجار سيارة مفخخة في بغداد، واصيب 33 بجروح، وفقا للمصادر ذاتها.

ومع ضحايا يومي الثلاثاء والاربعاء، يرتفع عدد قتلى شهر نيسان/ابريل في العراق الى 343 شخصا، واعداد المصابين الى 968، وفقا لحصيلة تعدها وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر امنية وعسكرية وطبية.

ويخشى مراقبون ان تتوسع مواجهات اليومين الاخيرين التي تحمل صبغة مذهبية الى مناطق اخرى تقام فيها اعتصامات سنية معارضة لرئيس الحكومة الشيعي منذ نهاية العام الماضي، وان تزيد من وتيرة العنف في بلاد تعيش على التفجيرات وحوادث القتل اليومي منذ غزوها عام 2003.

وفي هذا السياق، اعلن رئيسا الوقفين السني عبد الغفور السامرائي والشيعي صالح الحيدري انهما يقومان بتحرك سريع "لاطفاء الفتنة"، داعين قادة العراق الى الاجتماع يوم الجمعة في مسجد في بغداد لبحث الازمات السياسية المتراكمة منذ الانسحاب الاميركي نهاية 2011.

ودفعت حادثة الحويجة الدامية وزيرين سنيين للاستقالة من حكومة نوري المالكي امس، علما انه سبق وان استقال وزيران سنيان اخران في اذار/مارس احتجاجا على تعامل قوات الامن مع الاعتصامات المناهضة للمالكي والمستمرة منذ نهاية 2012.

في هذا الوقت، شيع المئات من اهالي محافظة كركوك اليوم ضحايا الحويجة على وقع هتفات التكبير والمطالبة بالثار لضحايا اقتحام ساحة الاعتصام عبر شعارات بينها "سننتقم لشهداء الحويجة".

وعلى الطريق الرئيسي امام مبنى مجلس محافظة كركوك، سارت عشرات السيارات وسط حشود اهالي المحافظة الذين حملوا نعوش 34 من قتلى اشتباكات الثلاثاء، وسط اجراءات امنية مشددة.

وقال محافظ كركوك بالوكالة راكان سعيد لفرانس برس خلال التشييع ان "ما حدث مجزرة والوضع مأساوي وخطير وينبغي العمل على حلحلته لان ما حدث سابقة خطيرة لا يمكن تحمل نتائجها".

وفي تفاصيل اعمال العنف الاربعاء، قال ضابط رفيع المستوى في الجيش لفرانس برس ان "اربعة جنود وضابط برتبة نقيب قتلوا واصيب 20 شخصا بجروح في اشتباكات مع مسلحين في ناحية سليمان بيك" الواقعة على بعد 100 كلم جنوب كركوك (240 كلم شمال بغداد).

واضاف ان "الاشتباكات (...) تخوضها قواتنا بالاستعانة بالمروحيات ومعدات مختلفة".

بدوره، اكد ضابط ثان رفيع المستوى في الجيش ان الاشتباكات "تمثل امتدادا لاقتحام ساحة اعتصام الحويجة".

وقالت النائب عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه ان عشرات الاشخاص اصيبوا "بعد ان تم قصف بعض القرى بالطائرات من قبل قوات الجيش العراقي" في منطقة سليمان بيك.

وفي وقت لاحق، قال ضابط برتبة عقيد في الجيش العراقي ان "سبعة مسلحين قتلوا واصيب 43 بينهم اكثر من عشرة مسلحين خلال الاشتباكات".

واضاف ان "جميع المسلحين هم من عناصر جيش النقشبندية"، الجماعة المتمردة المتطرفة التي تدين بالولاء للرجل الثاني ابان نظام صدام حسين عزة ابراهيم الدوري الملاحق.

وقتل الاربعاء ايضا اربعة من عناصر الصحوة واصيب خامس بجروح اثر هجوم استهدف نقطة تفتيش في قضاء الخالص الواقع على بعد 20 كلم شمال بعقوبة (60 كلم شمال شرق بعقوبة)، وفقا لمصادر عسكرية وطبية، اكدت ارتباط الهجوم بحادثة الحويجة.

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قتل ضابط في الشرطة وشرطي وجندي في اشتباكات مع مسلحين، واصيب ثلاثة عسكريين بجروح، وفقا لمصادر امنية وعسكرية اكدت ان هذه الحوادث تمثل كذلك "ردود فعل على حادثة الحويجة".

وفي اعمال عنف منفصلة، قال مصدر في وزارة الداخلية ان "ثلاثة اشخاص، اثنان من الشرطة ومدني، قتلوا واصيب ثمانية اخرون بينهم احد عناصر الشرطة بجروح في انفجار سيارة مفخخة" في الطارمية (45 كلم شمال بغداد).

كما قتل جندي في هجوم مسلح على نقطة تفتيش شرق الموصل.

وقتل سبعة اشخاص على الاقل واصيب 23 بجروح في انفجار سيارة مفخخة مساء في منطقة الحسينية في بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية لوكالة فرانس برس.

 

×