×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

البحرين لا ترحب بخبير للامم المتحدة حول التعذيب

اعرب خبير الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان خوان منديز الاربعاء عن "خيبة امله العميقة" للقرار الذي اتخذته حكومة البحرين بالغاء زيارته للمملكة التي كانت ستجري من 8 الى 15 مايو.

وقال المقرر الخاص للامم المتحدة حول التعذيب "انها المرة الثانية التي يرجئون فيها زيارتي، ومع اشعار قصير جدا. وهذا الغاء، لانه لم يتم تحديد اي موعد اخر وليس هناك اي خريطة طريق لاجراء مناقشات" مع السلطات.

واعتبر ان قرار الحكومة البحرينية يمكن اعتباره "كما لو ان ثمة شيئا يريدون اخفاءه". واضاف "على الاقل، انه لا يشجع الشفافية حيال الوضع في البلاد" ولا يؤكد وجود التزام بالتصدي للافلات من العقاب.

واكد منديز انه تسلم في 22 ابريل رسالة من الحكومة البحرينية اوضحت له فيها ان الحوار الوطني الجاري استغرق وقتا اكثر من المتوقع وان زيارته يمكن ان تسيء الى فرص نجاح العملية.

وقد استؤنف الحوار الوطني في فبراير بعد فشل جولة اولى في يوليو 2011.

وتطالب المعارضة بملكية دستورية في البحرين حيث يشكل الشيعة اكثرية، وتتسلم السلطة عائلة ال خليفة السنية منذ اكثر من 200 عام.

وقال منديز من جانبه "بسبب حساسية مهمتي، لن تتوافر اي فرصة ممتازة لزيارتي".

وكشف من جهة اخرى ان قرار الحكومة البحرينية يأتي بعد اسبوع آخر من المواجهات المستمرة بين المتظاهرين وقوات الامن، وكذلك صدور عدد من التقارير التي تنتقد فشل البحرين في محاكمة كبار المسؤولين عن اعمال التعذيب.