اصابة حارسين فرنسيين في الاعتداء على السفارة الفرنسية في طرابلس

استهدف اعتداء بالسيارة المفخخة الثلاثاء السفارة الفرنسية في طرابلس مما ادى الى اصابة اثنين من الحراس بجروح احدهما في حالة الخطر والحاق اضرار مادية جسيمة بالمبنى.

وكان مصدر امني ليبي اعلن ان الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة.

وافاد مراسل لوكالة فرانس برس في المكان ان المبنى الذي يضم مكاتب السفارة تعرض لاضرار كبيرة وتهدم قسم من جدار السور المحيط به بينما تفحمت سيارتان كانتا مركونتين امام السفارة نتيجة الاعتداء.

واعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان باريس "تدين باكبر قدر من الشدة الاعتداء" الذي استهدف سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس الثلاثاء وادى الى اصابة اثنين من الحراس بجروح احدهما في حالة الخطر.

وقال فابيوس في بيان ان "اجهزة الدولة سوف تسخر كل الوسائل بالارتباط مع السلطات الليبية، لالقاء الضوء كاملا على ملابسات هذا العمل المشين والتعرف على وجه السرعة الى مرتكبيه".

وختم فابيوس بالقول "اقدم امنياتي بالشفاء للحارسين الفرنسيين بالاضافة الى تضامني وتعاطفي".

ووقع الانفجار عند الساعة 07,00 (05,00 تغ).

ومقر السفارة داخل فيلا من طابقين تقع على زاوية شارع في حي قرقارش السكني.

وقال احد الجيران الذين هرعوا الى المكان "لقد سمعنا صوت دوي قوي عند الساعة 07,00. انه خطا جسيم ان يكون مقر السفارة الفرنسية في حينا".