×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

النائب الأردني الذي فصله حزبه استقبل من مسؤولين في الخارجية الاسرائيلية

كشف رئيس كتلة الوسط الإسلامي النيابية في البرلمان الأردني محمد الحاج أن عضو الكتلة محمد عشا الدوايمة الذي تم فصله اليوم على خلفية قيامه بزيارة إسرائيل وحضوره عيد استقلالها بمنزل رئيس وزرائها شمعون بيريز ،استقبل بشكل رسمي من مسؤولين بوزارة الخارجية الإسرائيلية على الحدود .

وقال الحاج ليونايتد برس إنترناشونال إن الدوايمة " اعترف خلال استجوابه من قبل أعضاء الكتلة أن الدعوة وجهت له رسميا من وزارة الخارجية الإسرائيلية لحضور حفل الإستقبال لتأسيس الكيان الصهيوني" .

وأضاف أن الدوايمة "أنكر في البداية أنه زار القدس وحضور حفل استقبال تأسيس الكيان الصهيوني، ثم قال إنه نسي التفاصيل ولكنه إعترف في النهاية بزيارته " .

ولفت الحاج إلى أنه " أقر بأنه زار القدس مرات عدة " .

يذكر أن أكثر من 66 نائبا في البرلمان الأردني وقعوا على مذكرة نيابية تطالب بفصل النائب الدوايمه من عضوية مجلس النواب واسقاط عضويته واتهموه بـ " العمالة لإسرائيل " .

وكان حزب الوسط الإسلامي فصل في وقت سابق اليوم ، النائب الدوايمة من عضوية كتلته البرلمانية بعد زيارته إسرائيل الأسبوع الماضي، ومصافحته الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

وقالت الكتلة في بيان ، إن الدوايمة" شارك في حفل الاستقبال الذي أقامه الكيان الصهيوني في ذكرى ما يسمى بعيد الاستقلال، وصافح المجرم شمعون بيريز الملطخة يديه بدماء الفلسطينيين".

وأضاف البيان أنه بعد الاطلاع على ما ورد في وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية حول زيارة النائب الى إسرائيل "اجتمعت كتلة نواب الوسط الإسلامي مع اللجنة السياسية للحزب، وقرّرت بالإجماع فصله من عضوية الكتلة، باعتبار أن هذه الأفعال تمس مبادىء الحزب التي ترفض كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني".

والنائب محمد عشا الدوايمة هو أردني من أصول فلسطينية.

 

×