×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مسؤول عسكري إيراني يحمّل السياسات الأميركية مسؤولية التسبب بتفجير بوسطن

قال مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري اليوم الاثنين إن التفجيرات التي وقعت في أميركا مؤخراً ثمرة سياسات الإدارة الاميركية في العالم، مشككاً بتورط المشتبه به الذي تم اعتقاله على أنه منفذ الهجوم.

وذكرت قناة (العالم) أن العميد جزائري، مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية في شؤون التعبئة والثقافة الدفاعية تناول الاجراء الذي قامت به السلطات الاميركية بتقديم الشخص المعتقل على انه العنصر الرئيس وراء عملية تفجير بوسطن وقال"لا يوجد اي دليل يثبت صحة اقوال الحكومة الاميركية ويبدو انها، وبغية التغطية على ظاهرة انعدام الامن في اميركا واظهار ان الشرطة والقوى الامنية قوية تقدم فردا او افرادا على انهم المدبرون لعملية التفجير".

واضاف أن " مثل هذه الفبركة للمشاهد قد جرت في الماضي ايضا من جانب حكام اميركا وكذلك البريطانيين والصهاينة وحتى انهم سعوا عبر سيناريوهات اعلامية لتقديم وثائقيات للايحاء بصحة اكاذيبهم الملفقة".

غير أن جزائري أدان في الوقت ذاته" اي عمل ارهابي اينما حدث "واكد بان الاغتيال والارهاب تصرف لا انساني يقتل فيه اناس ابرياء واضاف، ان "الارهاب الان يحصد في بعض مناطق العالم ارواح المئات بل الالاف من الافراد والانموذج البارز لذلك في سوريا والعراق وان مصدر ذلك للاسف هي الادارة الاميركية".

وقال ان الحكومة الاميركية هي اكبر مصدر "لارهاب الدولة في العالم".

وكانت الشرطة الأميركية اعتقلت الشيشاني جوهر تسارناييف للاشتباه بتورطه بالتفجير الذي وقع في الأسبوع الماضي على خطّ نهاية ماراثون ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة العشرات.

ويراجع المدعون الفدراليون الأدلة ضد تسارناييف لتحديد التهم التي ستوجه إليه، بالرغم من انه تبين انه وشقيقه الذي قتل خلال مطاردة الشرطة لهما كانا يعدان لتنفيذ مزيد من الهجمات.

 

×