مقتل ثلاثة عناصر من القاعدة وجنديين في غارة واشتباكات بوسط اليمن

افاد مصدر امني وآخر قبلي وشهود عيان ان طائرة من دون طيار يعتقد انها اميركية اغارت صباح اليوم الاحد على منطقة وادي عبيدة بمحافظة مأرب في وسط اليمن وقتلت عنصرين مفترضين من تنظيم القاعدة، فيما قتل جنديان ومسلح متطرف في اشتباكات تلت الغارة.

وقال المصدر الامني لوكالة فرانس برس ان "اثنين من عناصر القاعدة قتلا صباح اليوم في غارة على منزل في منطقة وادي عبيدة". وبحسب المصدر، اسفرت الغارة ايضا عن "تفجير مخزن اسلحة" في المنزل.

من جهتهم، افاد شهود عيان لوكالة فرانس برس ان طائرة من دون طيار نفذت الغارة على المنزل مشيرين الى ان النيران اشتعلت في المكان. وقال احد الشهود ان "عناصر من القاعدة كانوا عادة يتجمعون في المنزل ويعتقد انه مكان يستخدمونه لتصنيع المتفجرات".

من جهته، افاد مصدر قبلي ان اشتباكات اندلعت في نفس المنطقة في اعقاب الغارة بين الجيش اليمني وعناصر من التنظيم المتطرف. وذكر المصدر ان "ثلاثة اشخاص قتلوا في هذه الاشتباكات بينهم جنديان وعنصر في القاعدة".

وكان خمسة مسلحين يشتبه بانتمائهم الى القاعدة وبينهم شخص يدعى حميد الردمي وصفته السلطات بانه "قيادي" في التنظيم، قتلوا مساء الاربعاء في غارة يعتقد ان طائرة أميركية بدون طيار نفذتها في وسط غرب اليمن.

ونفذت الطائرات الاميركية بدون طيار عشرات الهجمات التي استهدفت عناصر القاعدة في مناطق جنوب اليمن ووسطه خصوصا وقتلت العشرات من مسلحي القاعدة بينهم عناصر قيادية.

وافادت مجموعة الابحاث نيو اميركا فاونديشن ومقرها في واشنطن ان هجمات الطائرات بدون طيار ازدادت بثلاثة اضعاف بين 2011 و2012 وشنت تلك الطائرات 53 غارة مقابل 18 خلال 2011.

واكد رئيس جهاز الامن القومي في اليمن اللواء علي حسن الاحمدي في الثامن من كانون الثاني/يناير ان الهجمات التي تشنها هذه الطائرات على اهداف للقاعدة في اليمن ستتواصل في اطار التعاون بين صنعاء وواشنطن للتصدي للارهاب.