توقيف اميركي متوجه الى سوريا بتهمة الارهاب

اعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) السبت توقيف اميركي في مطار شيكاغو تجري مراقبته منذ اشهر للاشتباه بانه ينوي المشاركة في اعمال ارهابية في سوريا.

وقال الاف بي اي في بيان انه ليس هناك "رابط بين هذه الحالة والاحداث التي جرت في الايام الماضية في بوسطن" حيث وقع انفجاران الاثنين استهدفا الماراثون الذي يجري في هذه المدينة.

وكان الاف بي اي فرض المراقبة على عبدالله احمد التونسي (18 عاما) بسبب صداقته مع رجل تم توقيفه في ايلول/سبتمبر اثر محاولة تنفيذ اعتداء بالقنبلة امام حانة في شيكاغو.

ورغم ان التونسي شارك في التخطيط لمحاولة الاعتداء مع صديقه عادل داود، الا ان شكوى جنائية خلصت الى انه لم يشارك في محاولة الاعتداء، وذلك لعدد من الاسباب منها اعتقاده بان داود كان يتعاون مع عميل سري.

وتم توقيف التونسي بعدما قضى اسابيع يستعرض مواقع على الانترنت تدعو الى الجهاد والاستشهاد، بحسب ما ورد في ملف التحقيق. ونصب له الاف بي اي فخا باستحداث موقع زائف يدعي التجنيد لجبهة النصرة، التنظيم المرتبط بالقاعدة التي يقاتل النظام في سوريا، فدخل التونسي في نقاش منذ ثلاثة اسابيع مع عميل سري اعتقد انه يقوم باعمال تجنيد وبحث معه مخططات ارهابية.

وتم توقيف التونسي مساء الجمعة فيما كان ينتظر للصعود في طائرة متوجهة الى اسطنبول.

 

×