×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

وصول عدة مسيرات الى وسط القاهرة للمشاركة في 'مليونية تطهير القضاء'

وصلت أعداد كبيرة من المنتمين لعدد من قوى الإسلام السياسي في مصر، اليوم الجمعة، إلى محيط دار القضاء العالي للمشاركة في فعاليات مظاهرة "مليونية تطهير القضاء"، وأقاموا لجاناً أمنية بمنطقة التظاهر.

ووصلت عدة مسيرات انطلقت من أمام عدة مساجد بالقاهرة تضم بضع آلاف من الأعضاء في حركات إسلامية من القاهرة وعدد من المحافظات إلى محيط "دار القضاء العالي" حيث مكتب النائب العام بوسط العاصمة المصرية القاهرة، للمشاركة في فعاليات تظاهرة "مليونية تطهير القضاء" التي دعت لها جماعة الإخوان المسلمين.

وقام المتظاهرون بإغلاق مداخل منطقة التظاهر من تقاطع شارع 26 يوليو مع شارعي طلعت حرب ورمسيس، وقاموا بعمل لجان نظام لتأمين المنطقة، فيما غابت الشرطة عن المشهد مقابل تمركز عدد من سيارات الإسعاف خشية حدوث إصابات بين المتظاهرين نتيجة الزحام.

وكان بضع مئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، والجماعة الإسلامية، والجبهة السلفية بدأوا التظاهر، بوقت سابق من اليوم، بمحيط "دار القضاء العالي"، مطالبين بما سمّوه "تطهير القضاء".

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بإقالة وزير العدل المستشار، أحمد مكي، ورئيس نادي القُضاة المستشار أحمد الزند، وبمحاكمة النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود، مردِّدين هتافات "يا الله يا الله طهر مصر من القُضاة"، و"يا مرسي إحنا معاك ضد عصابة بتتحداك"، و"حرية وعدالة .. المرسي وراه رجالة" في إشارة إلى الرئيس المصري محمد مرسي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين.

كما طالبوا بمحاكمات ثورية للرئيس السابق حسني مبارك، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، منتقدين قراراً أصدرته محكمة الاستئناف بإخلاء سبيل مبارك على ذمة قضية قتل متظاهري ثورة 25 يناير (التي أطاحت بالنظام السابق) والفساد المالي.

وتمثِّل مظاهرة اليوم التي تحمل شعار "مليونية تطهير القضاء" واحدة من تجليات خلاف بين قوى الإسلام السياسي في مصر، حيث دعا لها جماعة الإخوان المسلمين، والجماعة الإسلامية، والجبهة السلفية، فيما انتقدتها الدعوة السلفية وأحزاب سلفية أخرى هي "النور" و"الوطن".

يُشار إلى أن منتمين لقوى إسلامية كانوا حاصروا، في كانون الأول/ديسمبر 2012، مبنى المحكمة الدستورية العُليا (أعلى هيئة قضائية في البلاد)، وهاجموا نادي القضاة وتعدوا على رئيسه، وحاصروا مكتب النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود.

 

×