محكمة استئناف مغربية تخفض عقوبة ناشط صحراوي الى السجن ست سنوات

قضت محكمة استئناف مغربية بسجن ناشط صحراوي ست سنوات بعدما كانت محكمة البداية حكمت عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة "التآمر لارتكاب اعمال ارهابية"، كما افادت منظمة حقوقية الاثنين.

والناشط الصحراوي محمد الديحاني (26 عاما) اعتقل في العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية في 2010، وحكم عليه في تشرين الاول/اكتوبر 2011 بالسجن 10 سنوات.

والاثنين ترافع امام محكمة الاستئناف في الرباط دافعا مجددا ببراءته، ومؤكدا مرة اخرى ان اعترافاته انترعت منه تحت التعذيب خلال فترة التوقيف الاحتياطي.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت في بيان الاحد السلطات المغربية بالتحقيق في مزاعم التعذيب هذه.

وقالت ممثلة منظمة العفو الدولية في المغرب سيرين راشد لوكالة فرانس برس الاثنين انه على رغم ان حكم محكمة الاستئناف خفض العقوبة "فنحن لا نزال امام شخص معتقل على اساس اعترافات قد تكون انتزعت تحت التعذيب"، مضيفة "بالنسبة الينا المسألة تبقى جدلية للغاية".

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس رفضت وزارة العدل المغربية التعليق على القضية.

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة خاضعة لادارة المغرب الذي يقترح مشروعا للحكم الذاتي الموسع، ترفضه جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر، وتطالب باستفتاء لتقرير المصير.

 

×