×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

النسور: الأزمة السورية باتت تهدّد الأمن الوطني الأردني

قال رئيس الحكومة الأردنية عبدالله النسور، اليوم الأحد، إن الأزمة في سوريا باتت تهدّد الأمن الوطني لبلاده، ونفى وجود معسكرات تدريب عسكري لسوريين أو مراكز تدريب للجيوش الأجنبية في المملكة.

وقال النسور خلال إلقائه للبيان الوزراي لحكومته لنيل الثقة من البرلمان، "أنفي نفياً قاطعاً وجود تدريب عسكري سواء لأي جهة مدنية أو عسكرية سورية على الأراضي الأردنية، كما أنفي قطعياً وجود مراكز تدريب عسكري للجيوش الأجنبية في الأردن".

وأشار إلى أن الأزمة السورية "مرشّحة للاستمرار ما سينعكس سلباً على الأردن"، معتبراً أن الأزمة في سوريا وتداعياتها وصلت إلى مرحلة تهديد الأمن الوطني الأردني.

وأعلن النسور أن الأردن "قرّر التوجّه إلى مجلس الأمن لعرض قضية اللاجئين السوريين المتواجدين على أراضيه".

وأضاف "نريد أن نضع العالم أمام مسؤولياته لبلورة توجه دولي للتعامل مع اللاجئين السوريين".

ولفت إلى أن بلاده "على أعلى درجات الجاهزية للتعامل مع أي تدهور للأوضاع في سوريا"، قائلاً "نحن مستعدون للحفاظ على أمننا ومصالحنا"، واصفاً ما يحصل سوريا بـ "المأساة".

ويتواجد على الأراضي الأردنية حوالي 470 ألف سوري، وتتخوف السلطات أن يصل العدد إلى المليون بحلول العام المقبل.