18 جريحا بينهم ثلاثة صحافيين في هجوم بسيارة مفخخة في حلب

اصيب 18 شخصا بجروح بينهم ثلاثة صحافيين في التلفزيون الرسمي السوري، في هجوم انتحاري استهدف مركزا امنيا في مدينة حلب في شمال البلاد، بحسب ما افاد التلفزيون الرسمي اليوم الاحد.

وافاد التلفزيون عن "اصابة مراسل الاخبار في حلب شادي حلوة والمصورين يحيى موصللي واحمد سليمان في عمل ارهابي جبان".

واوضح ان "العمل الجبان كان محاولة هجوم بسيارة مفخخة يقودها ارهابيان انتحاريان على احد المراكز الامنية بحلب، وتم قتل الارهابيين واصابة 18 بينهم فريق الاخبار".

ويستخدم نظام الرئيس بشار الاسد والاعلام الرسمي عبارة "ارهابيين" للاشارة الى المقاتلين المعارضين الذين يواجهون القوات النظامية في النزاع المستمر منذ عامين.

وفي وقت لاحق، اشار التلفزيون الى ان "صحة الزميل شادي حلوة بخير وكذلك المصور احمد سليمان، اما المصور يحيى موصللي فجراحه خطرة نتيجة العمل الارهابي".

واوضحت وكالة الانباء الرسمية سانا ان عناصر من القوات النظامية "اعترضوا سيارة الارهابيين المفخخة قبل نحو 500 متر من المقر الامني، وتمكنوا من قتل احد الانتحاريين، بينما قام الآخر بتفجير السيارة"، من دون ان تحدد المركز الامني المستهدف.

من جهته، اشار مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في بيروت، الى ان الهجوم "وقع على حاجز عسكري بالقرب من نادي الضباط في حي الفرقان" في غرب حلب، كبرى مدن الشمال السوري، والتي تشهد منذ تسعة اشهر معارك بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة.

 

×