الفلسطينيون يحتجون على زيارة وزير الخارجية الكندي الى القدس الشرقية

احتج الفلسطينيون رسميا الجمعة على اللقاء المثير للجدل الذي عقد بين وزير الخارجية الكندي جون بيرد وعضو في الحكومة الاسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة منذ العام 1967.

وقام وزير الخارجية الكندي المؤيد لاسرائيل بالخروج عن السياسة التي يتبعها معظم نظرائه الغربيين من خلال لقائه هذا الاسبوع وزيرة العدل الاسرائيلية تسيبي ليفني في مكتبها في القدس الشرقية.

واعتبرت الصحافة الاسرائيلية ان هذا الامر يشكل "سابقة"، اذ يرفض المسؤولون الغربيون عادة لقاء المسؤولين الاسرائيليين في الجزء الشرقي المحتل من القدس الذي ضمته اسرائيل.

ولا يعترف المجتمع الدولي باحتلال وضم القدس الشرقية ولا يزال يعتبرها ارضا محتلة حيث يريد الفلسطينيون اعلانها عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكتب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في رسالة وجهها الى الوزير الكندي وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها "بقلق كبير يجب ان اثير مسألة لقائكم مع مسؤولين اسرائيليين في القدس الشرقية المحتلة".

واضاف "يجب الاشارة الى ان مثل هذا الاعتراف الدبلوماسي بالوضع الذي خلقته محاولة ضم عاصمتنا هو انتهاك فاضح للقانون الدولي".

واكد ان هذا الامر "ينسف ايضا بشكل كبير الجهود الاميركية الحالية" الهادفة لاستئناف مفاوضات السلام الاسرائيلية-الفلسطينية المجمدة منذ حوالى ثلاث سنوات.

وتابع عريقات "ان لقاءكم الاخير مع مسؤولين اسرائيليين في القدس الشرقية يفسر على انه محاولة اضفاء شرعية على وضع غير شرعي على الارض ويمكن ان يؤدي الى مساعدة وتشجيع السياسة الاسرائيلية غير المشروعة" متهما كندا "بالتواطوء مع الخروقات الاسرائيلية للقوانين الدولية المتعلقة بالحرب".

وخلال زيارته منذ حوالى اسبوع والتي التقى خلالها القادة الاسرائيليين وممثلين عن اوساط الاعمال، اكد بيرد مجددا الثلاثاء التحالف "الوثيق والخاص" بين كندا واسرائيل.

وتدعم كندا اسرائيل بشكل قوي وخصوصا في الملف النووي الايراني وكانت من الدول القليلة التي عارضت منح فلسطين وضع دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة اواخر عام 2012.

وفي مقالة نشرتها صحيفة "ذي غلوب اند مايل" الكندية الناطقة بالانكليزية ومقرها تورونتو، وصف مفوض العلاقات الخارجية في حركة فتح نبيل شعث زيارة جون بيرد الى القدس الشرقية بانها "صفعة في وجه الشعب الفلسطيني".

وقال انها "اهانة لا سابق لها، وقد اصبحت كندا شبه وحيدة في معارضتها الحقوق الاساسية الثابتة للفلسطينيين وفي دعمها الانتهاكات الاسرائيلية للقوانين الانسانية الدولية وتلك المتعلقة بحقوق الانسان".

واضاف شعث "للاسف، ليس ذلك سوى الفصل الاخير من سلسلة استفزازات" قام بها بيرد معتبرا ان كندا اصبحت "عقبة بدلا من شريك من اجل السلام".

ودعا كندا الى استعادة "دورها التاريخي في سبيل احترام القانون الدولي وحقوق الانسان".

وكانت وزارة الخارجية الكندية اعلنت في بيان ان "الوزير بيرد اراد معرفة وجهة نظر الوزيرة ليفني حول عملية السلام في الشرق الاوسط، نظرا لمسؤولياتها الجديدة وادوارها الهامة في الحكومة الجديدة".

واضاف البيان "كضيوف، يسعدنا لقاء مضيفينا في الاماكن التي تناسبهم"، مؤكدا ان "هذا لا يغير موقفنا منذ فترة طويلة بان كافة قضايا الحل النهائي يجب التفاوض عليها بين الطرفين".

وقد رحب الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية يغال بالمور بزيارة بيرد الى القدس الشرقية.

 

×