×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أوباما: الوضع في سوريا يمر في 'منعطف دقيق'

رأى الرئيس الأميركي باراك أوباما ان الحالة الإنسانية في سوريا تزداد تدهوراً، مؤكداً ان الوضع في ذاك البلد بلغ "منعطفاً دقيقاً".

وقال أوباما إثر لقائه أمين عام الأمما لمتحدة بان كي مون في المطتب البيضاوي بالبيت الأبيض ان البحث بينهما تناول مجموعة واسعة من القضايا أولها سوريا "حيث من الواضح ان الوضع الإنساني يزداد سوءاً".

وأشار إلى انه والأمين العام يتشاركان الرأي بأن الوضع في سوريا وصل إلى "منعطف دقيق"، معتبراً انه "من المهم بالنسبة إلينا أن نتوصل إلى انتقال سياسي يحترم حقوق جميع السوريين، وإلى حين تحقيق ذلك من المهم بالنسبة إلينا أن نحاول التخلص من بعض المجازر التي تستهدف المدنيين وغير المقاتلين".

وقال أوباما "سوف نضع استراتيجية حول كيفية عمل الأمم المتحدة مع الولايات المتحدة، التي تعتبر المانح الأكبر للمساعدات الإنسانية في سوريا والداعم القوي للعناصر المعتدلة في المعارضة السورية، للتوصل إن لم يكن إلى حل كامل للأزمة السورية، أقله إلى تحسن بالنسبة للشعب السوري ووضع أسس عملية انتقالية تعد ضرورية".

من جهته قال بان ان الوضع في سوريا يثير القلق البالغ ويتطلب قيادة قوية من جميع زعماء العالم، مشيراً إلى انه طلب من الرئيس أوباما إظهار وممارسة قيادته القوية في العمل مع الشركاء الرئيسيين في مجلس الأمن الدولي" بشأن سوريا.

وأضاف "بصفتي أميناً عاماً للأمم المتحدة فإنني أعمل عن كثب مع الممثل الخاص المشترك الأخضر الإبراهيمي وسأواصل فعل ذلك"، معرباً عن أسفه لأن الأزمة السورية دخلت عامها الثالث في ظل غياب حل سياسي.

كما أبدى بان أسفه لأن الحكومة السورية رفضت عرضه بالالتزام في تحقيق بشأن استخدام أسلحة كسيميائية، معرباً عن أمله في أن تسمح لفريق التحقيق في القيام بعمله بطلب منها.