×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

سوريا: 'لجان التنسيق المحلية' ترفض دعوة الظواهري لإقامة دولة إسلامية

أعربت ما يعرف بـ"لجان التنسيق المحلية في سوريا" اليوم الخميس عن رفضها دعوة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إلى إقامة دولة إسلامية في سوريا.

وقالت اللجان في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "ترفض لجان التنسيق المحلية في سوريا جملة وتفصيلاً ما ورد على لسان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري ودعوته إلى إقامة دولة إسلامية في سوريا".

وأضافت أنها "إذ تستنكر هذا التدخل السافر في الشؤون الداخلية السورية فإنها تؤكد مجدداً بأن السوريين وحدهم هم من يقررون مستقبل بلدهم".

وذكّرت اللجان بأن "الثورة السورية انطلقت من أجل تحقيق الحرية والعدالة والدولة المدنية الديمقراطية التعددية، وأن حلمنا المنشود كسوريين بعد إسقاط النظام الفاشي هو إرساء نظام قائم على الحريات العامة والمساواة الحقوقية والسياسية بين السوريين".

وأضافت أن "سوريا المستقبل التي ننشدها هي سوريا جمهورية ودولة مدنية يملكها السوريون كشعب واحد، أفراده متساوون في الحقوق والواجبات وفق مبدأ المواطنة، لا ينال أحد منهم امتيازاً أو ينتقص من حقوقه بسبب أصله الديني أو المذهبي أو الإثني... فسوريا دولة لكل مواطنيها".

وتعتبر "لجان التنسيق المحلية"، وهي جهات غير ممثَلة سياسياً ،اتحادا لمجموعة من التنسيقيات المحلية للمحافظات والمدن والبلدات السورية التي أنشئت إبان انطلاق المظاهرات المناهضة للنظام في سوريا.

وكان الرئيس المستقيل للائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب قال أمس إن فكر تنظيم القاعدة لا يناسب المعارضة ودعا "الثوار في سوريا" إلى اتخاذ قرار واضح بهذا الأمر.

وكان الظواهري دعا الأحد الماضي السوريين الذين يقاتلون نظام الرئيس بشار الأسد إلى إقامة دولة إسلامية على أرضهم.

والثلاثاء أعلن تنظيم "القاعدة" في العراق في تسجيل بث على شبكة الإنترنت أن "جبهة النصرة" هي امتداد له وجزء منه، مشيراً إلى أنه تم توحيدها مع تنظيم "دولة العراق الإسلامية" تحت اسم واحد، وهو "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأمس الأربعاء أعلنت "جبهة النصرة"، مبايعتها للظواهري "على السمع والطاعة".

 

×