×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

رئيس الحكومة الأردنية يقول إن بلاده محاطة بـ'سياج ناري'

قال رئيس الحكومة الأردنية عبدالله النسور، اليوم الأربعاء، أن بلاده محاطة بسياج ناري، مؤكداً حرصها على أمن واستقرار دول الخليج.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الحكومة الأردنية، أن النسور أبلغ وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، الذي يزور المملكة حالياً، أن الأردن "المحاط بسياج من نار/ استمر بالمحافظة على أمنه واستقراره".

وأشار البيان إلى أن النسور أكد للوزير الضيف "حرص الأردن على أمن واستقرار دول الخليج الشقيقة".

ولفت البيان إلى أن النسور استعرض خلال اللقاء التحديات التي تواجه الأردن، مشيراً إلى أن ملف اللاجئين السوريين "حمّل الأردن أعباء إضافية تفوق طاقته".

وكان الملك الأردني عبدالله الثاني، التقى في وقت سابق اليوم، وزير خارجية البحرين.

وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي أن الجانبين "استعرضا التطورات الراهنة في الشرق الأوسط، لاسيّما مستجدات الأوضاع في سوريا، وجهود تحقيق السلام في المنطقة".

والتقى الوزير البحريني كذلك نظيره الأردني ناصر جودة.

وذكر بيان صادر عن الخارجية الأردنية أن جودة بحث مع نظيره البحريني، الذي وصل إلى المملكة مساء أمس، العلاقات الثنائية بين البلدين وآخر تطورات ومستجدات الأوضاع في المنطقة.

وأوضح البيان أن الجانبين أكدا على "أهمية إيجاد حل سياسي يضمن حقن الدماء ويحافظ على أمن وأمان سوريا ووحدتها الترابية، ويضمن مشاركة كافة أطياف الشعب السوري ومكوناته".

وأشار البيان إلى أن جودة أعرب للوزير الضيف عن تقدير الأردن لـ"دور البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي في دعم المملكة بما فيها المنح التي تم اقرارها نتيجة القمة الخليجية العام الماضي بقيمة 5 مليارات دولارعلى مدى 5 سنوات لدعم المشاريع التنموية في البلاد".

ولفت إلى أن المباحثات بين وزيري الخارجية الأردني والبحريني تناولت "عملية السلام والجهود المبذولة لدفعها وتطورات الوضع في سوريا وانعكاساتها الانسانية على دول الجوار".

ونقل البيان عن وزير الخارجية البحريني قوله إن "وضع السوريين في الأردن وصل إلى حد صعب جداً".

وأضاف أن الأردن "يتحمّل هذه المسؤولية الآن نيابة عن العالم كله، ولكن المسألة أكبر وتتطلب موقفاً عالمياً واضحاً تجاه هذه القضية".

ولفت الوزير البحريني إلى أن "المسؤولية التي يتحمّلها الأردن في هذا الجانب مسؤولية كبيرة وجسيمة تفوق طاقته".

وأوضح أن "على العالم الأن مسؤولية الوقوف إلى جانب الأردن في هذه اللحظة كي لا يتعرّض اقتصادها لأي ضغوطات قد تؤثر عليه بأي شكل من الأشكال.

 

×