حبس أحمد قذاف الدم احتياطياً على ذمة اتهامه بالشروع في القتل ومقاومة السلطات

أمرت سلطات التحقيق القضائية في مصر، مساء اليوم الثلاثاء، بحبس أحمد قذاف الدم منسق العلاقات المصرية الليبية السابق لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق في اتهامه بمقاومة السلطات والشروع بقتل رجال أمن وحيازة أسلحة بدون ترخيص.

وقرَّر المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة المستشار حمدي منصور، مساء اليوم، حبس أحمد قذاف الدم، منسق العلاقات المصرية الليبية السابق لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق في تُهم وردت بقرار النيابة وهي "الشروع في قتل ضابطين بالعمليات الخاصة بالشرطة المصرية، وإحراز أسلحة نارية وزخائر بدون ترخيص، ومقاومة السلطات أثناء تنفيذ قرار النيابة بضبطه وإحراز أجهزة لاسلكلي بالمخالفة لقانون الاتصالات".

وكان فريق من نيابة وسط القاهرة قد أجرى تحقيقات مع قذاف الدم في محبسه بسجن وزرعة طُرة حول الاتهامات الموجهة إليه.

وكانت عناصر من الأمن المصري داهمت، فجر 19 آذار/مارس الفائت، منزل أحمد محمد قذاف الدم إبن عم الرئيس الليبي السابق معمر القذافي ومنسق العلاقات المصرية – الليبية سابقاً، فيما أثارت قضية توقيفه لغطاً وتساؤلات عما إذا كان ذلك تم بمقتضى صفقة بين مصر والسلطات الليبية تحصل بمقتضاها الحكومة المصرية على وديعة من ليبيا بقيمة ملياري دولار.