×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الربيعي: عدم إعادة الانتشار الأميركي بالعراق مكّن إيران من مد شريان الحياة للأسد

اعتبر مستشار الأمن القومي العراقي السابق، موفق الربيعي، عدم توصل حكومة بلاده لاتفاق مع الولايات المتحدة على اعادة انتشار قواتها، مكّن الجسر الجوي الايراني من منح شريان الحياة للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال الربيعي في مقابلة مع صحيفة "اندبندانت" اليوم الثلاثاء، "لو أن الحكومة العراقية اتفقت مع الولايات المتحدة على اعادة انتشار قواتها في عام 2011، لما تمكن الجسر الجوي الايراني إلى سوريا من منح شريان الحياة للرئيس بشار الأسد، ولكان وضع نهاية سريعة للحرب الأهلية الدامية في سوريا وساهم في سقوط ديكتاتور آخر".

وأضاف انه "كان يأمل أن يرى الندم في وجه صدام حسين على الجرائم الفظيعة التي ارتكبها بحق مئات الآلاف من مواطنيه حين رافقه إلى غرفة الإعدام، لكن ذلك لم يحدث، ولم يكن مشحوناً وقتها بالكراهية بل بالإزدراء، كما أنه لم يكن يسعى للانتقام عن التعذيب الذي تعرض له على يد بلطجية أجهزته الأمنية خلال اعتقاله 3 مرات"، على حد تعبيره.

وكشف بأن صدام حسين لم يُظهر أي ندم حين قاده إلى حبل المشنقة عام 2006، بعد ادانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

واضاف أن صدام حسين "لم يكن متديناً، وقمنا بتذكيره بترديد عبارة الله أكبر لأنه كان على وشك الموت، وكان يشكل تهديداً على العالم على الرغم من عدم العثور إلى أسلحة الدمار الشامل، وخطط لاعادة بناء برنامج لهذه الأسلحة عند رفع العقوبات الدولية التي تم فرضها على نظامه".

وفيما اعترف الربيعي بـ "ارتكاب آلاف الأخطاء بعد سقوط النظام العراقي السابق"، أصرّ على "أن التخلص من صدام حسين وحزب البعث كان خطوة صحيحة".

واشار إلى أنه "يحتفظ بتمثال نصفي لصدام ازاله الأميركيون من أحد قصوره ونقلوه إلى قاعدة في الكويت، لكنه استعاده ويحتفظ به في منزله ببغداد إلى أن يتم بناء متحف مناسب لعرض كافة آثار غطرسة النظام البعثي، ويحتفظ أيضاً بجزء من الحبل الذي استُخدم لشنق صدام حسين، ورأى أن من المناسب وضعه حول عنق هذا التمثال".

وقال الربيعي إنه "يعارض عقوبة الإعدام، لكن اعدام صدام حسين كان ضرورياً كوسيلة لتهدئة التمرد الذي كان يعصف بالبلاد في ذلك الوقت، ولا نزال حتى الآن نعاني من العنف لأنه نبع من الأضرار النفسية التي ألحقها نظام صدام وحزب البعث بالعراقيين على مدى أكثر من 35 عاماً.

 

×