×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

البرادعي يدعو الرئيس المصري إلى إدراك أن الوقت ليس في صالحه

حدَّد المُعارض المصري البارز محمد البرادعي، اليوم الاثنين، 3 شروط لإجراء بين المعارضة وبين النظام الحاكم هي تشكيل حكومة جديدة، داعياً الرئيس المصري محمد مرسي إلى إدراك "أن الوقت ليس في صالحه".

وأعلن رئيس حزب "الدستور" ومنسق جبهة الإنقاذ الوطني (أكبر تجمع للمعارضة المصرية) الدكتور محمد البرادعي، في كلمة ألقاها بختام مؤتمر نظمه التيار الشعبي المصري اليوم، "استعداد المعارضة للحوار مع النظام الحاكم وفقاً لـ 3 شروط هي تشكيل حكومة محايدة لديها المصداقية والقدرة على إدارة البلاد، وتعيين نائب عام جديد محايد ومستقل يعود بنا إلى ما كانت عليه السلطة القضائية من احترام وإجلال وتشكيل لجنة تعد قانوناً جديداً خاصاً بالانتخابات".

وأوضح البرادعي أن الحوار مع النظام الحاكم يهدف إلى تعديل الدستور ليتفق مع القيم الإنسانية، وإنشاء لجنة مصالحة وطنية لمعالجة أمور القصاص والعدالة الجنائية وتحقيق المصالحة مع رجال الأعمال بناءً على معايير واضحة.

وأضاف "نحن فى انتظار أن يفهم الرئيس (المصري) محمد مرسي أن الوقت ليس في صالحه ولا في صالح مصر، وإننا مستعدون للعمل لصالح مصر معه ومع غيره".

وتشهد الساحة السياسية المصرية استقطاباً حاداً بين أطياف المعارضة الليبرالية واليسارية والقومية وبين قوى الإسلام السياسي المؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس مرسي، حيث دعا الأخير قوى المعارضة عدة مرات إلى حوار وطني يُخرج البلاد من أزمتها الحالية على الصعيدين السياسي والاقتصادي؛ غير أن المعارضة كانت ترفض الحوار معتبرة "أنه لن يكون سوى تجميل لصورة النظام.