×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الملك الأردني يحذر من تدهور الأوضاع في سوريا

حذر الملك الأردني عبدالله الثاني ، اليوم الأحد ، من استمرار تدهور الأوضاع سوريا ، وشدد على ضرورة ايجاد حل سياسي للأزمة في هذا البلد .

وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي أن الملك عبدالله الثاني حذر خلال لقائه اليوم وفد اللجنة الفرعية للشرق الأوسط في مجلس أوروبا، برئاسة جوزيت دوريه، من أن "استمرار تدهور الأوضاع في سوريا سيفاقم من مشكلة تدفق اللاجئين السوريين خارج بلدهم " .

ونقل البيان عن الملك قوله ، أن الأردن، الذي يستضيف العدد الأكبر من اللاجئين السوريين، "يتحمل أعباء ضخمة تفوق قدراته وموارده " ، داعيا المجتمع الدولي ومنظماته إلى "تحمل مسؤولياتهم بهذا الاتجاه، لتتمكن المملكة من تقديم الخدمات الاغاثية والإنسانية التي يحتاجونها ".

وأشار البيان إلى أنه جرى خلال اللقاء بحث "علاقات التعاون بين الأردن والمجلس، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، ومجمل تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط ".

ولفت البيان إلى أن الملك عبدالله الثاني تطرق إلى جهود تحقيق السلام ونتائج زيارة الرئيس الأميركي باراك اوباما الأخيرة إلى الأردن، والمساعي المبذولة من الأطراف كافة لضمان إحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بما يعالج مختلف قضايا الوضع النهائي، واستنادا إلى حل الدولتين.

من جهة ثانية ، نقل البيان عن رئيسة اللجنة الفرعية المعنية بالشرق الأوسط في مجلس أوروبا، جوزيت دوريه، قولها أن اختيار اللجنة لبدء جولتها في المنطقة من الأردن يأتي " تقديرا لمكانة المملكة السياسية الهامة من المنظور الأوروبي "واصفة الأردن بـ "الشريك الإستراتيجي لأوروبا".

وكان الملك عبد الله الثاني جدد في وقت سابق اليوم خلال استقباله في عمان الحاكم العام لنيوزيلندا جيري ميتاباري وعقيلته، اللذين يقومان بزيارة رسمية للاردن ضمن جولة لهما في المنطقة دعم بلاده لايجاد حل سياسي شامل في سوريا .

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي ان الملك اكد خلال المباحثات التي أجريت بين الجانبين "دعم الأردن لايجاد حل سياسي شامل للازمة السورية بما يحافظ على وحدتها وتماسك شعبها ويضع حدا للعنف واراقة الدماء".

 

×