×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

القوات المسلّحة المصرية: الأسلحة التي ضبطتها البحرية على متن قارب ليست إيرانية

أكدت القوات المسلّحة المصرية، اليوم الجمعة، أن الأسلحة التي ضبطتها القوات البحرية أمس على متن لنش متوسط الحجم، كانت أسلحة شخصية لا ترتقي إلى تسميتها شحنة أسلحة، ولم تكن أسلحة إيرانية.

وقال العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اليوم، إن "اللنش متوسط الحجم المضبوط بمعرفة البحرية ويرفع العلم التوغولي، لا يحمل أسلحة إيرانية كما وصفته وسائل الإعلام الأجنبية".

وأوضح أن الأسلحة التي تم ضبطها على اللنش، ويحملها رجال أمن من أميركا وأوكرانيا وروسيا واليونان، هي عبارة عن 64 بندقية آلية و28 طبنجة (مسدس) مختلفة الأنواع، إلى جانب كمية من الذخائر، لا ترتقي أبداً لتوصيفها على أنها شحنات أسلحة.

وأضاف أن "بعض شركات الأمن العالمية الخاصة بدأت فى تكوين جماعات من رجال الأمن ذوي خبرات سابقة للعمل على تأمين السفن التجارية بمنطقة البحر الأحمر، نتيجة لوجود أعمال قرصنة بحرية قبالة السواحل الصومالية، وأثناء عبور منطقة القرن الإفريقي، وخلال إبحار مثل هذه السفن قد تدخّل بعضها إلى المياه الإقليمية المصرية على وجه الخطأ، وفي هذه الحالة تقوم وحدات القوات البحرية المصرية باعتراضها وممارسة حق الزيارة والتفتيش عليها".

وكانت تقارير صحافية ذكرت أمس الخميس، أن عناصر من القوات البحرية المصرية أوقفت سفينة صيد إيرانية قبالة سواحل "راس محمد" جنوب سيناء، كانت تقل 10 أفراد من جنسيات مختلفة وتحمل 62 ألف و283 قطعة سلاح متعدّدة الأنواع تتضمن رشاشات كلاشينكوف، وأسلحة قاذفة (آر.بي.جي) وبنادق قناصة، كانت ستنقل إلى مصر.

 

×