×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

السفينة الإيرانية التي احتجزت في البحر الأحمر كانت في طريقها إلى مصر

كشفت مصادر أمنية مصرية أن السفينة التي احتجزت، منذ يومين، قرب ميناء رأس محمد على سواحل البحر الأحمر، يشتبه بأنها إيرانية، ومحملة بالأسلحة إلى الأراضي المصرية.

ونقلت صحيفة (مصر الجديدة) عن المصادر، قولها إن السفينة التي ألقت قوات الحدود القبض عليها قرب رأس محمد يشتبه بأنها إيرانية، ومحملة بالأسلحة، بهدف تهريبها إلى الأراضي المصرية.

وأشارت المصادر إلى أن السفينة ضبطت قرب الموقع الذي تم فيه القبض على السفينة الأولى والتي كانت أيضا إيرانية.

وأكدت المصادر أن السفينة "سويت 1"، كانت تحمل علي متنها 10 أفراد، و62 ألفاً و203 قطع سلاح ما بين رشاشات قنص، ومدفاع "آر بي جيه"، ورشاش "كلاشينكوف".

والجدير بالذكر أن السفينة السابقة كانت تحتوي على أسلحة من نفس الأنواع تقريباً، حيث اشتملت علي 76 ألفاً و238 قطعة سلاح، ما بين مدافع نصف بوصة، ورشاشات ذات السيبية، ومدافع آر بي جي"، متعددة الأنواع وبنادق "كلاشينكوف".

غير أن موقع "المصريون" نقل عن العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية، بأن السفينة التي قامت القوات البحرية بضبطها شمال رأس محمد، في المياه الإقليمية بالقرب من ميناء سفاجا، والتي عثر بداخلها على عدد من الأسلحة وكميات من الذخائر مختلفة الأنواع، تابعة لإحدى الشركات الخاصة العاملة في مجال الأمن البحري، والتي تقدم خدمات تأمين السفن أثناء مرورها بالمناطق ذات الخطورة العالية، خاصةً في ظل انتشار ظاهرة القرصنة البحرية بمنطقة جنوب البحر الأحمر، وقبالة السواحل الصومالية.

وأوضح المتحدث العسكري أن الأسلحة والذخائر المضبوطة بالسفينة ترتبط بطبيعة عملها والمهام التي تكلف بها لتأمين السفن التجارية .

 

×