تشديد الاجراءات الامنية بمطار تونس قرطاج تحسبا لوصول سلفي من مصر

تم نشر تعزيزات امنية هامة الخميس في مطار تونس قرطاج الدولي بالعاصمة التونسية وعلى مشارفه وذلك بعد ان دعت مواقع اسلامية متطرفة الى استقبال شيخ سلفي طرد من مصر بتهمة تزوير جوازات سفر لمقاتلين متطرفين.

ونصبت حواجز امنية للشرطة على بعد مئات الامتار من المطار لمنع سلفيين من الوصول اليه، بحسب مصور وكالة فرانس برس.

وفي بهو قاعة الوصول بالمطار نشر شرطيون مسلحون ببنادق مع كلاب بوليسية. ونحو الساعة 11,00 تغ لم يسجل اي حادث غير انه تم توقيف رجل ملتح، بحسب المصدر ذاته.

وكان تم توقيف عماد بن صالح المكنى عبد الله التونسي في 21 آذار/مارس وطرد من مصر، بحسب معلومات صحافية، وذلك لاعتباره مسؤولا عن جهاز لتزوير جوازات سفر لتسهيل تنقل مقاتلين من الاسلاميين المتطرفين. ويتوقع ان يصل الى تونس بعد ظهر الخميس.

وشهدت تونس بعد ثورة 2011 تناميا للمجموعات السلفية التي تنسب اليها المسؤولية عن العديد من العمليات الدامية بينها بالخصوص الهجوم على السفارة الاميركية بتونس في ايلول/سبتمبر 2012 اضافة الى العديد من المواجهات مع قوى الامن.

واكدت حكومة الاسلامي علي العريض انها مصممة على التصدي للمجموعات المسلحة ونظمت عدة عمليات امنية لتوقيف افرادها في الاشهر الاخيرة.