وفاة اسير فلسطيني مصاب بالسرطان في سجن اسرائيلي

توفي اسير فلسطيني مصاب بالسرطان صباح الثلاثاء في سجن اسرائيلي بحسب ما اعلن نادي الاسير الفلسطيني.

وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير الفلسطيني لوكالة فرانس برس ان "الاسير ميسرة ابو حمدية توفي اليوم حيث كان يعاني من مرض السرطان ورفضت اسرائيل كل الجهود الدولية لاطلاق سراحه".

وحمل فارس اسرائيل مسؤولية وفاة ابو حمدية "بسبب رفضها الافراج عنه لعلاجه".

وحملت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الاسرائيلية الثلاثاء مسؤولية وفاة الاسير الفلسطيني.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة في تصريح صحافي "تحمل الرئاسة الفلسطينية حكومة نتانياهو مسؤولية استشهاد الاسير ميسرة ابو حمدية اليوم في سجون الاحتلال الاسرائيلي".

واعتقل ابو حمدية عام 2002 وحكم عليه بالسجن المؤبد.

ومن ناحيتها،اكدت مصلحة السجون الاسرائيلية في بيان وفاته مشيرة الى انها كانت بدأت اجراءات لاطلاق سراحه المبكر بسبب حالته الصحية المتدهورة.

وقالت المصلحة في بيان "توفي هذا الصباح في مستشفى سوروكا سجين امني باسم ميسرة ابو حمدية كان يعاني من السرطان".

واضاف البيان "تم تشخيص اصابة السجين بسرطان الحنجرة في شباط/فبراير وكان تحت الاشراف الطبي من خبراء في المستشفى".

وبحسب البيان فانه "قبل اسبوع وبعد تشخيص حالته المتقدمة قامت مصلحة السجون بتقديم مناشدة للجنة الافراج لتأمين الافراج عنه في وقت مبكر".

 

×