اشتباكات على اطراف دمشق ومقتل اربعة من عائلة واحدة في قصف على محيطها

تدور اشتباكات عنيفة الثلاثاء في احياء على اطراف دمشق، في حين ادى قصف على محيطها الى مقتل اربعة اشخاص من عائلة واحدة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد المرصد في بريد الكتروني ان "اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلين من الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في حي برزة" في شمال دمشق، تزامنا مع قصف على الحي.

وفي الشرق، تحدث المرصد عن "اشتباكات عند اطراف حي جوبر من جهة (ساحة) العباسيين"، وهي احدى الساحات الرئيسية في دمشق.

وافاد المرصد في وقت مبكر من صباح اليوم عن "استشهاد ثلاثة اشخاص واصابة اكثر من 20 بجروح اثر قصف براجمات الصواريخ" على حي الحجر الاسود في جنوب العاصمة، حيث دارت فجر اليوم اشتباكات فجر اليوم على اطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

وتضم اطراف العاصمة خصوصا في الجنوب والشرق والشمال، جيوبا للمقاتلين المعارضين لنظام الرئيس بشار الاسد، وتشهد معارك دائمة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام.

والى الجنوب من دمشق، افاد المرصد عن "استشهاد اربعة مواطنين من عائلة واحدة هم طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات واخته التي تبلغ الخامسة، ووالدتهما وجدتهما، اثر القصف الذي تعرضت له بلدة المقيليبة".

كذلك، افاد المرصد عن "اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من الكتائب المقاتلة والقوات النظامية عند اطراف بلدة زملكا" شرق العاصمة، في حين تتعرض مناطق في جنوب مدينة دوما (شمال شرق دمشق) لقصف من القوات النظامية.

وتشن هذه القوات منذ فترة حملة واسعة في محيط دمشق للسيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين لنظام الرئيس بشار الاسد، يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه العاصمة.

وادت اعمال العنف الاثنين الى مقتل 150 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد للحصول على معلوماته على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في مختلف انحاء سوريا.

وقال المرصد الاثنين ان شهر آذار/مارس كان الاكثر دموية منذ بدء النزاع السوري قبل عامين، اذ قتل خلاله اكثر من ستة آلاف شخص.

وتفيد الامم المتحدة عن مقتل نحو 70 الف شخص في سوريا منذ منتصف آذار/مارس 2011.

 

×