×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

سوريا: اشتباكات في حلب ومحيط مطارها وغارات على مناطق عدة

تدور اشتباكات عنيفة اليوم الاثنين في مدينة حلب وفي محيط مطارها الدولي المحاصر من مقاتلي المعارضة، بينما قصف الطيران الحربي مناطق عدة في سوريا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد "لا تزال الاشتباكات مستمرة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في حي الشيخ مقصود شرقي" الواقع في شمال مدينة حلب، مشيرا الى "انباء عن اقتحام القوات لبعض اجزاء الحي ترافق مع قصف" طاول ايضا حي بستان الباشا المجاور.

من جهتها، افادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ان القوات النظامية "نفذت اليوم عمليات نوعية اتسمت بالدقة ضد أوكار المجموعات الارهابية المسلحة في المنطقة الواقعة بين حيي بستان الباشا والشيخ مقصود".

واشارت الى تدمير "راجمتي صواريخ ومدفعي هاون وثلاث سيارات مزودة برشاشات ثقيلة".

ويشهد الطرف الشرقي من الشيخ مقصود اشتباكات منذ قرابة ثلاثة ايام بين مقاتلين معارضين من كتائب اسلامية وكتيبة كردية من جهة، ومسلحين من اللجان الشعبية من جهة اخرى.

وتدخلت القوات النظامية في الاشتباكات في محاولة لمنع مقاتلي المعارضة من السيطرة على هذا الجزء الذي يضم تلة تشرف على حلب، بحسب المرصد.

وتقطن حي الشيخ مقصود غالبية كردية، لكن الاشتباكات تدور في الجزء الشرقي منه الذي يقطنه مسلمون سنة من غير الاكراد، موالون لنظام الرئيس بشار الاسد.

وقال المرصد ان "وحدات حماية الشعب الكردية سحبت وحداتها التي كانت منتشرة في معظم مداخل الحي" الذي شهد في الايام الماضية حالات نزوح.

والى جنوب شرق المدينة، تجددت الاشتباكات في محيط مطار حلب الدولي، بحسب المرصد.

ويحاصر مقاتلو المعارضة منذ شباط/فبراير الماضي المطار ضمن ما اطلقوا عليها "معركة المطارات" للسيطرة على مطارات المحافظة.

واليوم، قصف الطيران الحربي مناطق عدة، منها مدينة معرة النعمان الاستراتيجية في محافظة ادلب (شمال غرب)، والتي يسيطر عليها المعارضون منذ التاسع من تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وفي محافظة درعا (جنوب)، نفذ الطيران الحربي غارات جوية عدة "على بلدة الطيبة ومحيط الكتيبة 49 دفاع جوي والسهول الشرقية لبلدة الكتيبة"، بحسب المرصد.

وحقق مقاتلو المعارضة في الفترة الاخيرة تقدما واسعا في هذه المحافظة الحدودية مع الاردن. وباتت مدينة درعا الواقعة تحت سيطرة النظام "شبه معزولة" عن دمشق، في حين سيطر المقاتلون على شريط حدودي بطول 25 كلم يمتد من درعا الى الجولان السوري.

كما قصف الطيران قرية جندر في ريف محافظة حمص (وسط)، بحسب المرصد.

وادت اعمال العنف الاحد الى مقتل 181 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في سوريا.

 

×